أندريا كارغ تتحدث عن شغفها بالكشمير: "كان حبّاً من أول لمسة"

7 تشرين الثاني 2019 | 17:30

المصدر: النهار

أندريا كارغ.

كنزة الكشمير كانت السبب في انطلاقتها وفي شهرتها في عالم الموضة. الفن والتكنولوجيا وطبيعة الفصول الأربعة المتناقضة شكّلت عناصر أساسيّة استوحت من خلالها Andrea Karg مجموعاتها الغنيّة من الكشمير. الابتكار لم يقف عند هذا الحد بل تعداه إلى إنشاء شركتها وماركتها تحت إسم Allude. سافرت أندريا الى آسيا، حيث البلدان المنتجة للكشمير الذي يباع لأهم الماركات العالمية. إنتشرت ماركتها في أكثر من مئتي بلد. هذه المرأة التي تدير شركتها منذ أكثر من 20 سنة، إلى جانب الابتكار والتسويق، وصلت إلى هذا النجاح العالمي في مجال حيث المنافسة شرسة، فحققت نتيجة عالية المستوى. Andrea Karg إمراة ذكية تعرف ماذا تريد من الحياة، وقد أوصلت الكشمير إلى المراتب الأولى في عالم الألبسة الجاهزة.

وفي باريس، التقتها النهار، فكان هذا الحوار:

أندريا كارغ

أنت من ألمانيا، ما تأثير ثقافة بلدك على تصاميمك؟

كما للحضارة الفرنسية تقاليد، كذلك لألمانيا أيضاً تقاليدها وعاداتها، ولا بدّ أن تؤثر على تصاميمي، فالتأثيرات تكمن في الخطوط والتصاميم. والحضارة بالنسبة إليّ هي العمل على تطوير المجموعات. على صعيد اهتماماتي العملية، أرى أن المصممين يجب أن يتمتعوا بالانضباط، لأنه لا يكفي أن نكون مبدعين، بل يجب تنفيذ الإبداع وجعله حقيقة وحدثاً.

سيدة Karg، أنت لست فقط المدير الإبداعي لدى Allude، لقد قمت بالفعل بتأسيس الشركة في عام 1993. قبل ذلك كنت محاميّة. من أين جاء شغفك بالكشمير وقرار تأسيس أعمال الأزياء الخاصة بك؟

بدأ شغفي للكشمير في شبابي، عندما شعرت لأول مرة بمدى نعومة هذه المادة الرائعة: لقد كان حباً من أول لمسة، قبل وقت طويل من امتلاكي لباساص مصنوعاً من الكشمير. علاوة على ذلك، خلقت مجموعة متنوعة من القصّات والألوان، وبالتالي أعطيت الكشمير مظهرًا جديدًا وأحدثت ثورةً في عالم الأزياء.

يوجد في الحياة بعض التطورات التي تكون إلزامية لتحقيق الأهداف، في حالتي، اجتمعت كل تلك العناصر في الوقت المناسب، من دون أي تفسير منطقي. وكما قلت لك، اخترت الكشمير لأنّه قماشي المفضل، فأنا واقعة في حبه وسوف أبقى مغرمة به طوال حياتي لدرجة أصبحت علاقتي به دائمة، وبعيدة المدى.

ما هي الأقمشة التي تستعملينها أيضاً وخاصة في الصيف؟

في الواقع، الكل مصنوع من الكشمير. بالنسبة للصيف، أدخل مادة أخرى وحيدة، تأتي كومضة فقط من أجل الحصول على شيء يثير الانتباه.

أنت تعتمدين على العمل اليدوي، هلّا شرحت لنا ذلك؟

أجل، هذا أيضاً له علاقة بالتقاليد. فهذا العمل اليدوي يحتوي على أسرار أريد أن أكتشفها لنقلها إلى الجيل الآخر بعدي.

أصبحت الأيام أقصر، ودرجات الحرارة تتناقص، وبالطبع تبدو ملابس الكشمير المريحة من Allude أكثر جاذبية. ما هي الاتجاهات التي يمكن أن نتوقعها في موسم خريف/شتاء 2019/2020؟

إعتماد الألوان الهندسية على الفساتين والسترات الصوفية التي تذكرنا بلوحات الفنان موندريان، وهي أنماط جاكار ثنائية اللون مرحة. أصبحت هذه التأثيرات جزءًا لا يتجزأ من المجموعة، تضم مجموعتان مختلفتان من المنتجات نماذج فضفاضة وأخرى متماسكة للغاية، تنفيذ قطع الكشمير على هذا الشكل يجعله ملبوساً.

الياقة المدوّرة الكلاسيكية تحصل على تعزيزات على شكل سترة وهمية، جنباً إلى جنب تماماً مع فساتين طويلة من الكشمير أو البلوزات.

من ميونيخ إلى العالم - يجمع Allude المعجبين في جميع أنحاء العالم منذ أكثر من 20 عامًا. من أين تأخذين إلهامك وطاقتك؟ هل هناك بقعة ما في Kitzbühel حيث هو مقرّك تعيدين فيه شحن طاقتك؟

الكشمير والأزياء هي شغفي. أنا شخصية فضولية للغاية ولن أقول كلمة "لا يمكنني فعل ذلك" للحصول على إجابة. أتبع حدسي، هذا الحدس يتجلّى في عملي خلال القيام بالتصاميم الإبداعية التي تصبح فيما بعد اتجاهًا في المجموعة. هذا هو المكان الذي أحصل فيه على قيادتي ورؤيتي، من أجل إنشاء مجموعة جديدة مصنوعة من مادة رائعة في كل موسم، وهي مجموعة مرغوبة وحسية وفاخرة. لذلك الأزياء، والعملية الإبداعية تحدد حياتي، أمتصّها دائمًا وفي كل مكان، ثم أفكر في الأشكال والألوان والأنماط...

أشحن طاقتي عندما أعود للمنزل، وعندما لا يكون لدي موعد، عندما أقضي الوقت مع عائلتي، زوجي وأولادي. وأحب قضاء بعض الوقت في كيتزبوهيل أثناء عطلة نهاية الأسبوع.

لقد قمت بتحرير الكشمير من صورته القديمة وأظهرت أن هذا النسيج الخاص يمكن أن يكون أنثويًا وعصريًا. ما الذي يجعله النسيج المثالي بالنسبة لك؟ ما هو الخاص جداً في أليافه الطبيعية الجميلة؟

الكشمير هو منتج رائع وطبيعي. يغري ويحمي في نفس الوقت.

لاحظنا أنك تستوحين أيضاً من الفن المعاصر، هل يمكنك تفسير ذلك؟

هذا صحيح، التصميم كناية عن عملية إبداع مستمرة ولا يجب أن نبقى جالسين وننتظر بل علينا أن نتميّز بإحساس مرهف، وقد نستوحي من الفن ومن الموسيقى ومن الأفلام ومن نزهة في الغابة، باختصار أستوحي من كل شيء يدور حولي، كما قلت لك سابقاً.



















"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard