فنّانون مُنعوا من الغناء في مصر... الشرنوبي آخرهم

4 تشرين الثاني 2019 | 17:00

المصدر: "النهار"

الشرنوبي.

قرّرت نقابة المهن الموسيقية المصرية، وقف الفنان محمد الشرنوبي عن الغناء لحين حلّ النزاع مع المنتجة سارة الطباخ وديّاً أو قضائياً.

واشتعل نزاع بين المطرب الشاب محمد الشرنوبي وخطيبته السابقة المنتجة سارة الطباخ، حيث تقدمت الأخيرة بشكوى ضده أمام النقابة تتهمه بعدم الالتزام بتنفيذ عقد الاتفاق المبرم بينهما.

وانضم الشرنوبي إلى قائمة طويلة من الفنانين العرب الذين مُنعوا من الغناء في مصر لأسباب مختلفة، حيث كان آخرهم شيرين عبدالوهاب، عقب اتهامها في بلاغ رسمي بـ"الإساءة إلى مصر" واتخاذ نقابة المهن الموسيقية قراراً بوقفها عن الغناء وإحالتها إلى التحقيق، عقب حفلها في البحرين عندما قالت: "أي واحد بيتكلّم في مصر يُسجن على الفور".

وسبق أن أعلنت نقابة الموسيقيين العام 2017 إيقاف شيرين، بعدما اتهمت بالإساءة إلى مصر، بسبب السخرية من مياه النيل في حفل بمدينة دبي، بعدما طالبها أحد حضور حفلها بتقديم أغنيتها الشهيرة "مشربتش من نيلها"، لتردّ قائلة "هيجيلك بلهارسيا... اشربي إيفيان أحسن"، ما اعتبره البعض تشويهاً منها لسمعة مصر، وأثار موجة من الغضب والانتقادات ضدها واضطرت إلى إصدار بيان اعتذار.

الغريب في الأمر أن شيرين عانت الإيقاف قبل ذلك مرتين، أولاهما العام 2008، حيث قررت منعها من الغناء داخل مصر، بعد "تهكمها" على النقيب الراحل حسن أبو السعود، بجانب إنهاء خلافها مع المنتج نصر محروس، بالتصالح، ونشر إعلانات مدفوعة الأجر في عدد من الصحف.

كما تم إيقاف شيرين العام 2012، من نقابة المهن الموسيقية، وإحالتها إلى التحقيق، بعدما اعتبرت النقابة أن المطربة الشابة وجّهت عبارات "مسيئة" إلى نقيب الموسيقيين وقتها إيمان البحر درويش، وأنه ليس من حق نقيب الموسيقيين التدخل في علاقتها مع الله، كما ردّت على اتهام البعض لها بأنها "ناكرة للجميل"، بعد رفضها الغناء مجاناً لمصلحة صندوق معاشات النقابة، بقولها إن تلك الاتهامات تأتي ضمن حملة تهدف إلى تشويه سمعتها.

القائمة تضم الفنانة أصالة التي تعرضت للمنع من الغناء في مصر العام 2010، بسبب ما بدر من إساءات منها تجاه مجلس النقابة، حتى حضورها إلى النقابة، وخضوعها للتحقيق معها، بعد أن تم إرسال إنذارين لها ولم تحضر، أو تردّ على أي منهما.

فيما أعلنت نقابة المهن الموسيقية، قبل عدة سنوات إيقاف الثنائي إليسا وجاد شويري عن الغناء في مصر، لأنهما لم يلتزما بقرار النقابة سداد الرسوم المستحقة بعد قيامهما بإحياء "فرح" معاً، قبل أن يتم تسوية الخلاف وسداد الرسوم.

كما قرّرت نقابة المهن الموسيقية إيقاف تامر حسني في العام 2004، وتجميد عضويته وإحالته للتحقيق، بسبب مذكرة تفيد بأن المطرب رفض الغناء بأحد الخيم الرمضانية ما يعدّ نقضاً للاتفاق المبرم بين إدارة الخيمة والمطرب، قبل أن تتم تسوية الخلاف.

المطرب الشعبي سعد الصغير، تم إيقافه مسبقاً عن الغناء بسبب خلافات بينه وبين المنتج الغنائي ياسر نوار، على خلفية تغيّب الصغير عن إحياء بعض الحفلات التي وقّع عليها، ولم ينفذ بنوده في تجاهل تام للمنتج والعقد المبرم بينهما.

الفنانة كارول سماحة، تم إيقافها العام 2008 لسبب غريب، بداعي تقديمها ما وصف أنه "وصلة من الرقص الساخن" خلال حفل لها في منتجع مارينا السياحي، كما أصدرت نقابة الموسيقيين قراراً بمنع المغنّية اللبنانية رلى سعد، من الغناء داخل مصر، لمخالفتها قرار النقابة بعدم غناء أغنية "إيه ده.. إيه ده"، وهي الأغنية التي شهدت نزاعاً قضائياً بينها وبين الفنانة هيفا وهبي، وانتهت بعد تحقيقات مكثفة من نيابة النزهة بأن الأغنية مملوكة من الأساس لهيفا ومسجلة بالشهر العقاري.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard