مخاوف أميركية من السلوك الصيني في بحر الصين الجنوبي

6 شباط 2014 | 12:23

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ داني راسل إن لدى الولايات المتحدة مخاوف متزايدة من أن مطالبات الصّين البحرية في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه محاولة للسيطرة على المحيطات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وفي شهادته أمام الكونغرس، قال إن مطالب الصين الملتبسة في بحر الصين الجنوبي "خلقت حالاً من عدم اليقين وانعداما للأمن وعدم استقرار" بين جيرانها.
وقال للجنة الفرعية لآسيا والمحيط الهادئ في مجلس النواب: "ثمة قلق متزايد من أن هذا النمط السلوكي في بحر الصين الجنوبي يعكس جهودا إضافية للصين لفرض سيطرتها على المنطقة الواردة في نطاق ما يسمى "خط التسعة قطاعات" على الرغم من اعتراضات جيرانها وعلى الرغم من عدم وجود تفسير أو أساس واضح بموجب القانون الدولي في ما يتعلق بنطاق المطالبة عينها".
وأصدرت الصين وابلاً من السجلات التاريخية والمعروفة باسم خط القطاعات التسعة لاثبات مزاعمها في المناطق البحرية في بحر الصين الجنوبي. ويشمل الخط نحو 90 في المئة من 3.5 مليون كيلومتر مربع في بحر الصين الجنوبي على الخرائط الصينية.
وتزعم الصين والفيليبين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي حقها في أجزاء من الممر المائي الذي يوفر 10 في المئة من مصائد الأسماك في العالم ويحمل نصيبا من التجارة البحرية بقيمة 5 تريليونات دولار.
وقال مساعد وزير الخارجية الاميركي انه بموجب القانون الدولي يجب أن تستند المطالبات البحرية في بحر الصين الجنوبي إلى طبيعة الأرض. وأضاف انه ينبغي على بيجينغ "توضيح أو تعديل مطالبتها بخط التسعة قطاعات وفقا للقانون الدولي للبحار".
ولمواجهة المخاوف الأميركية، قال راسل انه وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين سافروا إلى المنطقة لمناقشة القضية مع الصين. وقال إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أيضا سيزور المنطقة قريبا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard