دعوات لـ"أحد الوحدة" غداً... وتظاهرة مؤيّدة للرئيس في بعبدا (صور)

2 تشرين الثاني 2019 | 16:03

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

رياض الصلح هذا الصباح في انتظار الحشد غداً (حسن عسل).

تتوجّه الأنظار إلى يوم غد الأحد، إذ دعت مجموعات من الحراك الشعبي لتجمّعات أطلقت عليها "أحد الوحدة" تأكيداً على أنّ الانتفاضة الشعبية وحّدت اللبنانيين وجمعتهم بعد فراق واختلافات.

وفي هذا السياق، انتشرت بيانات عبر وسائل التواصل تدعو إلى التجمّع تحت عناوين عدّة، منها "أحد الضغط"، و"عدنا" و"أحد الوحدة"، من الشمال مروراً ببيروت والجنوب، ابتداء من الثالثة بعد الظهر، من أجل "طلب وحيد هو حكومة مستقلّة وقادرة".

وجاء في البيان: "بعد المحاولات الكثيرة لقوى المنظومة لضرب الانتفاضة والالتفاف على ثورة الشارع، تحاول احزاب السلطة استخدام ورقة التفرقة المذهبية والطائفية بهدف حرف ثورتنا عن مسارها عبر ادواتهم المعروفة وبعد إصرار الناس على مواجهة كل قوى المنظومة في كل المناطق وفي كل الساحات ملتزمين بمطالب الثوار الموحدة وبسلمية التحركات وبالحرص على تضامن الناس رغم كل الاعتداءات والظلم والقمع الممنهج الواقع بحق الناس. فلنعلن يوم الاحد يوم الوحدة، وحدة حقوقنا ومصالحنا بوجه وحدة قوى المنظومة الحاكمة التي تنتهك حقوق الناس. في أحد الوحدة، فنملأ الساحات العامة والشوارع وننزل في تظاهرات حاشدة في كل المناطق حتى تحقيق باقي أهداف الثورة:

استشارات نيابية فورية من اجل تشكيل حكومة مؤقتة ذات مهام محددة، حكومة للناس من خارج مكونات الطبقة الحاكمة تتحدد مهماتها بالآتي:

1- إدارة الأزمة المالية وتخفيف عبء الدين العام واقرار قانون يحقق العدالة الضريبية

2- انتخابات نيابية مبكرة تنتج سلطة تمثل الشعب

3- القيام بحملة جدية لمناهضة الفساد ضمنها اقرار قوانين استقلالية القضاء واستعادة الأموال العامة المنهوبة".

وفي سياق آخر، يحشد "التيار الوطني الحرّ" أنصاره، غداً الأحد أيضاً، الحادية عشرة والنصف قبل الظهر في محيط قصر بعبدا تأييداً لرئيس الجمهورية ميشال عون.

وانطلقت دعوات التجمّع ابتداء من الثامنة ليل السبت، على طريق القصر الجمهوري، بعنوان "لنرجع نحيي أيام بعبدا القديمة يلي شعلتها بعدا موجودة بقلوبنا، بسهرة نار وسياسية مع رموز نضالنا تنخيّم كلنا سوا لوجّ الصبح تحضيراً لوقفة الوفا نهار الأحد". 


ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard