غوايدو يلجأ إلى القضاء الأميركي لإنقاذ فرع شركة النفط الفنزويلية في الولايات المتحدة

30 تشرين الأول 2019 | 09:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

خوان غوايدو.

رفع فريق المعارض الفنزويلي خوان غوايدو الثلاثاء في نيويورك دعوى لمحاولة إنقاذ شركة "سيتغو"، فرع مجموعة النفط الفنزويلية (بيديفيسا)، أكبر موجودات فنزويلا في الولايات المتحدة، من وضع مالكي سندات يدهم عليها.

وقال فريق غوايدو إن الدعوى تهدف إلى الحصول على الموافقة (القضاء الأميركي) على اعتبار سندات +بيديفيسا+ 2020 (العقود والزامات وكل الوثائق المرتبطة بها) غير صالحة وغير قانونية وبلا قيمة منذ البداية".

وكانت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو قد أصدرت هذه السندات في 2016، وكان دفعة تبلغ 913 مليون دولار عن هذه السندات مترتبة الإثنين.

لكن وزارة الخزانة الأميركية قررت الأسبوع الماضي منع مالكيها من تصفيتها ووضع اليد على "سيتغو"، ويسري هذا القرار حتى 22 كانون الثاني.

ويرى خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً لفنزويلا بالوكالة والذي اعترف به نحو خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة، أن إصدار هذه السندات لم يكن قانونيًّا لأنه لم يحصل على موافقة الجمعيّة الوطنيّة، أي البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال فريق غوايدو: "الجمعية الوطنية دانت ذلك ولم تسمح به (...) لذلك سندا بيديفيسا لاغية ولا يمكن تنفيذها".

وشكّل غوايدو بعد ذلك فريقاً تقدم بالشكوى إلى محكمة في نيويورك، مؤكداً في بيان أنه لا يستبدل اي حل "بالتراضي".

وتغطي سندات "بيديفيسا 2020" 50,1 في المئة من رأسمال سيتغو، الذي عهدت الولايات المتحدة إدارته إلى غوايدو بعد اعترافها به رئيساً انتقاليًّا.

وسيشكل استحواذ جزء من مالكي السندات على سيتغو انتكاسة خطيرة لغوايدو الذي يسعى بكل الطرق الدبلوماسية والمالية لإزاحة الرئيس مادورو.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard