"واتساب" تقاضي شركة إسرائيلية... تجسُّس واختراق حسابات

30 تشرين الأول 2019 | 12:36

المصدر: "ذا فيرج"

"واتساب" (أرشيفية).

رفعت شركة #واتساب، دعوى قضائية ضد مجموعة NSO الإسرائيلية، بسبب قرصنة حسابات مستخدميه والتجسّس عليهم.

ووفقاً لموقع "ذا فيرج" فإنّ هجمات القرصنة استهدفت الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، حيث شهد أيار الكشف عن ثغرة أمنية كبيرة في "واتساب" تُمكّن المتسلّلين من تحميل برامج التجسّس على الهاتف من خلال مكالمة فيديو، حتى لو لم يردّ الشخص على المكالمة.

وقالت "Citizen Lab" التابعة لجامعة تورنتو في كندا، وهي المنظمة التقنية التي اكتشفت الثغرة، إنّ الهجوم كان يستخدم لاستهداف الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، حيث تمّ تطوير برامج التجسّس المستخدمة في الهجمات، والتي تُسمى "Pegasus"، بواسطة مجموعة NSO التي تتخذ من إسرائيل مقراً لها، والتي تمّ استخدام برامجها بواسطة الحكومات القمعيّة في جميع أنحاء العالم.

الغريب في الأمر أنّه عندما تم الكشف عن الثغرة، أعلنت مجموعة NSO أنّها لم تشارك في الاستخدام المباشر للبرنامج والتجسّس على أفراد، وأنّ دورها يقتصر على تقديمه للحكومات والمنظّمات، إلا أنّ مدير شركة "واتساب" ويل كاثكارت، أكد في مقال كتبه بجريدة "الواشنطن بوست"، أنهم لديهم أدلة على تورُّط مجموعة NSO المباشر في القرصنة والهجمات الإلكترونية، مؤكّداً أنّهم يسعون إلى مساءلة NSO بموجب قوانين الولايات المتحدة والقوانين الفيدرالية، بما في ذلك قانون الاحتيال وإساءة استخدام الكمبيوتر.

وفقاً لكاثكارت، فإنّ خوادم وخدمات واتساب المرتبطة ببرنامج "فايسبوك" كشفت أدلة تثبت حسابات شركة NSO المستخدمة في الهجوم وأصيب نحو 1400 جهاز برمز خبيث.

فيما ردت مجموعة NSO في بيان رسمي ما أعلنته "واتساب"، مؤكدين أنّهم سيتصدون لتلك المزاعم بقوة، وأنهم يتخذون إجراءات في حالة استخدام أحد منتجاتها لأغراض أخرى غير مكافحة الجريمة أو الإرهاب.

فيما طلبت "واتساب" من المحكمة إيقاف مجموعة NSO من اتخاذ إجراءات مماثلة في المستقبل ومنح التعويضات.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard