ليل ساخن أمضته قرى عكارية جرّاء القذائف السورية

5 شباط 2014 | 09:16

المصدر: عكار - "النهار"

كان ليل القرى والبلدات الحدودية العكارية أمس ساخناً مع اتساع رقعة استهدافات القذائف السورية التي طاولت قرى وبلدات بعيدة نسبيا من الحدود، وبلغ عددها اكثر من 30 قذيفة توزعت على بلدات خربة شار ودوير عدوية وشربيلا التي تبعد اكثر من 10 كيلومترات من الحدود، كما سقطت قذائف في بلدات هيتلا وقشلق والنورا وفريديس والدوسة التي سقطت فيها قذيفتان، الاولى بالقرب من الاوتوستراد الذي يربط منطقة الشفت بالدريب والثانية بالقرب من منزل حسن الحسن الذي اصيب بشظايا القذيفة التي اخترقت جدران المنزل وحطمت زجاج النوافذ والابواب.
وفي بلدة عمار البيكات، اصيب منزل خالد عبدالحميد بشظايا قذيفة دبابة سقطت على بعد امتار من المنزل ونجا سكانه بأعجوبة.
وناشد الاهالي جميع المسؤولين العمل على اتخاذ كل الاجراءات الممكنة لضبط الحدود ووقف الانتهاكات السورية المتمادية التي تطاول يوميا قرى وبلدات عكارية آمنة.

وازاء سقوط هذه القذائف، صدر عن رئيس بلدية الدوسة- بغدادي عبدالغني محي الدين محمود بيان قال فيه: "تعرضت بلدة الدوسة وبغدادي كباقي البلدات العكارية التي سبقتها ونالت نصيبها من نيران القذائف السورية، فسقطت قذائف عدة على بعد 30 متراً من منزلي مسعود شريتح وحسن الحسن ما ادى الى تحطم زجاج الطبقة الارضية لمنزل الحسن الذي يسكنه نازحون سوريون، في حين وصلت شظايا القذائف الى منازل تبعد اكثر من 500 متر عن المنزل المذكور وزرعت الرعب والخوف لدى الاهالي. لذلك فاننا نناشد رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام والعماد جان قهوجي قائد الجيش العمل تامين الحماية اللازمة للقرى والبلدات المتاخمة للحدود السورية، واتخاذ كل الاجراءات لوقف هذه التعديات، ونشر الجيش وبمؤازرة القوات الدولية اذا امكن على طول الحدود، والرد بالوسائل المتاحة لاسكات مصادر النيران ووقف هذه القذائف التي تسقط يوميا على بلداتنا من دون اي مبرر".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard