الموت على الطرق يخطف مختار زغرتا..." ختم آخر ورقة من حياته بالدم"

27 تشرين الأول 2019 | 19:04

المصدر: "النهار"

انهى زيارة الى صديقه ودّعه وانطلق للعودة الى منزله، اراد تجاوز أوتوستراد زغرتا- الكورة للوصول الى مركبته التي ركنها في المقلب الاخر، واذ بسيارة تمر في المكان تدهسه ليفارق على اثرها الحياة... هو مختار زغرتا سايد المكاري الذي كتب عليه ان يكون الضحية الجديدة لحوادث الموت على طرق لبنان.

لحظات الكارثة

عند الساعة السادسة والنصف من مساء امس كان الموت بانتظار المختار والاستاذ في مدرسة دو لاسال كفرياشيت في محلة بسبعل، وبحسب ما قاله ابن عمه الشاعر اسعد المكاري لـ"النهار"" كانت الطريق مظلما حين تجاوز المختار الاوتوستراد، واذ بسيارة تدهسه، لفظ اخر انفاسه على الفور، تم نقله الى المستشفى ليعلن الاطباء وفاته عن عمر ناهز 74 سنة" واضاف" عند وقوع حادث الاصطدام توقف السائق لاسعافه وهو الان موقوف لدى الاجهزة الامنية".


رحيل مفجع

رحل مختار حي السيّدة الشرقي المعروف من قبل جميع ابناء البلدة بطيبه ومساعدته الغير، وكما قال اسعد" كان من خيرة الناس، نأسف على فقدانه بهذه الطريقة المأساوية" لافتا الى انه" لا كلمات تعبر عن حالة زوجته وولده وبناته الثلاث، فقد كان لهم نعم الاب، كرّس حياته من اجل اسعادهم وفي غفلة رحل من بينهم من دون اية مقدمات"، مشيرا الى انه" اليوم ووري الثرى بعد الاحتفال لراحة نفسه في كنيسة ماريوحنا المعمدان- زغرتا".

جرح كبير

ابناء زغرتا نعوا المختار في صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" حيث عبروا عن حزنهم العميق على فراقهم منهم اسعد الذي كتب" أبكرتَ في الرحيل مختار .. ختمتَ آخر ورقة في صفحة حياتك .. ختمتها بدمكَ .. بروحكَ .. ختمتَ تعب عمركَ بدمعة قاسية .. بغصّة جرح .. أبكرتَ في الرحيل ولم ينضب حبر القلب بعد .. ولم تخفت نبضات الروح .. رحلتَ دون وداع لكأنّكَ تمضي في سكون كما عشت في سكون".

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard