سيناريوات ما بعد مقتل أبو بكر البغدادي

28 تشرين الأول 2019 | 14:14

المصدر: "النهار"

عناصر من داعش خلال الاستماع الى كلمة البغدادي (أرشيفية).

أعلنت وسائل إعلام أميركية، أمس الأحد، عن مقتل مؤسس تنظيم "داعش" الإرهابي، بعدما استهدفت مروحيات تابعة للجيش الأميركي، مقره في سوريا. وعلى الرغم من أن هذا ليس الإعلان الأول عن مقتل البغدادي، إلا أن سيناريوات بقاء التنظيم الأكثر همجية في التاريخ الحديث باتت محل تساؤل حقيقي.
وبينما تجري أجهزة الاستخبارات الأميركية فحوصات للحمض النووي الخاص بالجثث الموجودة في الموقع الذي تم استهدافه في قرية باريشا بمحافظة إدلب السورية، في الساعات الأولى من صباح الأحد، للتأكد من شخصية القتلى ووجود البغدادي بينهم، لم يعلن التنظيم رسمياً عن مقتل مؤسسه."هزة ثم استمرار"
يقول عمرو فاروق الباحث المتخصص في حركات الإسلام السياسي لـ"النهار": "ارتبط داعش باسم أبو بكر البغدادي ومشروعه، ولم يرتبط بمشروع الجهاد العالمي الذي طرحه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ومن ثم فإنه من المؤكد أن التنظيم سوف يهتز بوفاة مؤسسه، لكن هناك عدة أسباب تدعم بقاء التنظيم".
يضيف: "داعش يقوم على فكرة الدول الاستعمارية التي تسيطر على الجغرافيا، ويسعى من خلالها التنظيم للسيطرة على دول الجوار، وهذا لم يكن فقط في سوريا والعراق، اللذين سقطا من بين يديه مؤخراً، بل في أكثر من 12 ولاية منتشرة في المنطقة العربية وإفريقيا وآسيا".
ويشير الباحث إلى أنّه في ـفريقيا على سبيل المثال، "فإن داعش يسيطر على غرب القارة من خلال حركة بوكو حرام، وفي المنطقة الشرقية عقد تحالفات مع حركة المجاهدين الشباب الصومالية، التي تعد في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard