طفلة تتظاهر بعدما رأت جندياً يبكي... ورود بيضاء و"أحبُّ الجيش كثيراً" (فيديو وصور)

23 تشرين الأول 2019 | 19:24

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الطفلة كنده (النهار).

عبّرت طفلة لبنانية عن دعمها لـ #الجيش_اللبناني، بعدما شاهدت دموع أحد العناصر صباح اليوم في جل الديب، ونزلت إلى وسط العاصمة بيروت.

وقدّمت كنده حمدان الورود البيضاء إلى عناصر الجيش، في مبادرة لافتة للطفلة التي تبلغ 6 سنوات، إذ قالت لـ"النهار": "شاهدت دموع الجندي اللبناني في هاتف والدتي، وطلبت منها شراء الورود لتقديمها إلى العناصر".

وأضافت: "أحبّ الجيش اللبناني كثيراً".

أما والدة الطفلة، فأكدت أنّها ومجموعة من النساء كن يرغبن في تحضير الغداء لعناصر الجيش الموجودين على الطرق، "لكننا لا نريد أن نحرجهم، ونحن دائماً خلف الجيش. أطفالنا يحتمون ويثقون بهم، ودموعهم أغلى من كل شيء".

وخلال أداء النشيد الوطني من جانب المتظاهرين أمام الجيش في جل الديب، انهمرت دموع أحد عناصر الجيش، هذا العنصر الذي يشارك اللبنانيين أوجاعهم، لكنّه ملزم بأداء واجبه.

مشهد لا يحتاج لكثير من الكلمات، لا سيّما بعد الثناء الذي قوبلت به دموعه من جانب المواطنين الذين باتوا يعلمون مليّاً أنّ الجيش خط أحمر.

وانتشر فيديو عنصر الجيش في مواقع التواصل الاجتماعي في شكل كبير، ووصف دموع الجندي بالغالية.

ووزّعت الورود أيضاً على عناصر الصليب الأحمر أيضاً، في خطوة رائعة.

وكانت كنده لفتت الأنظار في اليوم الوطني المميز الذي أقامه الجيش اللبناني في ساحة مهرجانات جونية الدولية، بعنوان "يوم مع الوطن"، في تموز الماضي، بعدما قدّمت أكثر من 1000 وردة بيضاء إلى العناصر.

المشهد نفسه تكرّر في جل الديب، الذي وزّع المعتصمون الورود الملوّنة على عناصر الجيش. 

وشهدت المنطقة صباح اليوم تدافعاً بين الجيش والمتظاهرين أكثر من مرة، بعدما حاول عناصر الجيش فتح الطريق، في ظل إصرار المتظاهرين على اقفالها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard