هل سيستخدم الجيش القوة لفتح الطرق؟

23 تشرين الأول 2019 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • فرج عبجي
  • المصدر: "النهار"

الجيش وعدد من المتظاهرين (تصوير حسن عسل)

"كلّن يعني كلّن" إلا الجيش اللبناني، وحدها المؤسسة العسكرية لم تتعرض لوابل من الانتقادات والهتافات المسيئة. وحده علم الجيش رُفع الى جانب العلم اللبناني في ساحات الوطن كله من الشمال الى الجنوب على وقع هتافات التأييد المطلق لهذه المؤسسة التي نجحت في تخطي كل المخاضات التي حاول البعض ان يجرها اليها في الآونة الاخيرة واستهدافها لمآرب سياسية. ولعل النجاح الاكبر اليوم للجيش هو في الشارع المنتفض والغاضب على السلطة السياسية والذي حيّد الجيش ووضعه في مكانة أهم وأعلى من المسؤولين الذين اتهمهم بالفساد ونهب الاموال وسوء الامانة. وحتى اللحظة اثبت الجيش للمتظاهرين وللسلطة السياسية انه للجميع وتدخّله لن يكون لمصلحة فئة ضد اخرى، انما لحماية الوطن والدولة ومؤسساتها والشعب. وهذه المهمة المستحيلة نجح فيها وتمكن من تخطي الحواجز والفخاخ التي وضعت له على الطريق، ورهانه الاكبر على محبة الناس لهذه المؤسسة وتعاطفهم معها وثقتهم الكبيرة بها.
وفي هذا الاطار، اكد مصدر متابع للاتصالات التي تجري بين السلطة السياسية وقيادة الجيش لـ"النهار" ان "دور الجيش في هذه المرحلة والمساحة المعطاة له بالتدخل هو من يحددها وله...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard