زيادة الضرائب فجّرت الشارع... فهل تكفي المعالجة من دون خطة شاملة؟

22 تشرين الأول 2019 | 16:11

المصدر: "النهار"

أطفالنا وحبّ الوطن، من ساحة النور (رينه معوّض).

طوال الأسبوع الفائت، توالت الأحداث وتسارعت على تنوعها لتكشف عجز الحكومة وضآلة تدابيرها وسطحية مواقف بعض وزرائها حيال مخاطر الأزمة الخانقة التي زعزعت أسس التسوية التي جاءت بها وتكاد تطيح بتحالف وتآلف أركانها.فبعد أزمة الدولار والبنزين والطحين، اندلعت حرائق الغابات وتوزعت على مختلف المناطق اللبنانية، فبدت وكأنها "بروفة" تجريبية تمهّد لتكرارها في إشعال الشارع، فيما كانت فكرة العشرين سنتاً التي اقترحها وزير الاتصالات محمد شقير وكأنها القشة التي قصمت ظهر البعير، حيث نزل المتظاهرون فجأة ومن دون تخطيط مسبق إلى الساحات في ظل غياب الاتحاد العمالي العام والأحزاب الوازنة ما طرح السؤال حول الجهة التي لديها القدرة على تحريك هذا الحجم من الجماهير وتنسيق حركتها وتزخيمها.
وفي ما كان يبدو أن إقرار الإصلاحات التي أعلن عنها لم تكن سوى اتفاق على زيادة بعض الضرائب، بالرغم من الفارق الكبير بين "تدبير ضئيل" تمثل بزيادة الضرائب، أعادت التظاهرات الأمور إلى الصفر لتلزم جميع القوى السياسية وقياداتها في مختلف مواقعهم في السلطة بالنظر بعين الجد إلى جدية المأزق على وقع تسريبات حول مواقف خارجية يقال إنها باتت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard