رياض الصلح على نار حامية بعد كلمة الحريري (فيديو وصور)

21 تشرين الأول 2019 | 15:41

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ساحة رياض الصلح (نبيل اسماعيل).

بين حين وآخر، يجلس المتظاهرون على الأرض أو الكراسي للحصول على قسط من الراحة، بعد مرور 5 أيام على الحراك الكبير الذي انطلق بشكل عفوي في ساحة رياض الصلح وساحة الشهداء، قبل أن يتوسّع البيكار ويصل إلى مختلف المناطق اللبنانية.

ساحة رياض الصلح، كما باقي المناطق، تترقّب على نار حامية القرارات الصادرة عن الجلسة الطارئة التي يعقدها مجلس الوزراء في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال عون، وسط غموض للخطوات المقبلة التي سيتخذها المتظاهرون، والتي على الأرجح ستكون البقاء في الشارع في حال لم تتحقق مطالبهم، خصوصاً أنّ الثقة كبيرة لدى الشعب اللبناني بأنّ قرارهم يجب أن يُطبق ولا مجال للعودة إلى الوراء.

وضعت فرشتها على الأرض ولا زالت تجلس عليها، ثم تأخذ قسطاً من الراحة، هي فتاة لبنانية تحدّت كل الظروف الصعبة وبقت في ساحة رياض الصلح منذ 3 أيام، تقول لـ"النهار": "على الشعب اللبناني أن يستمر بالنزول إلى الشارع، نريد أن يرحلوا جميعاً، الوضع لم يعد يحتمل. لا ننتظر الورقة الإصلاحية، نريد لبنان جديد".

أجواء الغناء والرقص لا تزال حاضرة في ساحة رياض الصلح، مع توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين، تتخللها بعض الهتافات المعتادة، بانتظار ما ستكون الخطوات المقبلة.


 وبعد الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة سعد الحريري عقب انتهاء جلسة مجلس الوزراء في بعبدا، هتف المتظاهرون: "ثورة" و"الشعب يريد إسقاط النظام".


كما بدأ توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين إلى ساحة الشهداء، حيث استقدمت القوى الأمنية تعزيزات إضافية.

وانطلقت مسيرة من بيت الكتائب باتجاه ساحة الشهداء، حيث حمل المتظاهرون العلم اللبناني. 




 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard