عزم البعلبكيين يكبر في اليوم الخامس... اعتصام ومطالبة بـ"العفو العام"

21 تشرين الأول 2019 | 17:01

المصدر: "النهار" - بعلبك

  • المصدر: "النهار" - بعلبك

تظاهرة في بعلبك ("النهار).

بعدما عاشت بعلبك ليل "الفلتان الأمني"، تدحرجت كرة الاعتصامات في المنطقة في غضون وقتٍ قصيرٍ جدّاً طوال الأيام الأربعة الفائتة، غير أنّه مع اليوم الخامس للاعتصام، باتت الأجواء في المدينة مؤهّلة للمزيد من التصعيد، بخاصةٍ وسط حالة تضامن شعبية، مع مطلب جديد وهو وضع حدّ "للفلتان الأمني"، بعدما عاشت بعلبك ليلاً مرعباً على دوي القذائف جراء إشكال بين عائلتين من المدينة.

فالعزم اليوم كان أكبر عند أهالي مدينة بعلبك وضواحيها للاحتجاج في محلة دوار الجبلي، الذي شهد تحرّكاً خجولاً جراء ظهور احتجاج آخر أراده البعض من أهالي المطلوبين، رافعين شعار " العفو العام"، و"تشريع زراعة الحشيشة". ونصبوا خيمة وسط الطريق ما أسفر عن تصاعد خلافات بين المعتصمين حول أولويّة المطالب.

وأراد البعض نقل الاعتصام المركزي من دوار الجبلي الى مكانٍ آخر، رفضاً لبعض أعمال التخريب التي يعتمدها البعض من حينٍ إلى آخر، كحرق الإطارات وغيرها لتحييد أهداف الثورة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ التحرك خجول حتى الساعة في محلّة الجبلي، وهي التي اعتُمدت كساحة مركزية لأهالي بعلبك والجوار، وكان طلب التمهل في الاعتصام اليوم وذلك رفضاً من قبل الأخير كما ذكرنا آنفاً تحول الحراك من انتفاضة على الحكم إلى مطالب خاصة من عفو عام وتشريع الحشيشة.

ويواصل المحتّجون حراكهم مع قطع مستمر للطرق.

ويُذكر أنّه منذ ساعات الفجر، نصب المعتصمون في بلدة العين شادراً عملاقاً للوقاية من أشعة الشمس على الطريق الدولية بعلبك - حمص عند مدخل البلدة، كذلك في بلدة الفاكهة.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard