تحرّكات عكار... "سنبقى في الشارع حتى رحيل السلطة"

20 تشرين الأول 2019 | 14:27

a37a8320-13b9-48d0-9524-639a5fb07ff6

تواصل عكار لليوم الرابع على التوالي حراكها الداعي لاستقالة كل أهل الحكم وتسجل رفضها لواقع الحال الذي أوصل السياسيون فيه البلد إلى حافة الانهيار.

أكثر من 25 نقطة اعتصام في مختلف المناطق العكارية من وادي خالد والقبيات ومشتى حسن والبيرة والدوسة والنورا وتلمعين وكوشا وعدبل ورحبة وعيات وتكريت وبزال وحرار وفنيدق ووادي الجاموس ودير دلوم والحصنية ومفرق منيارة وغيرها من النقاط، حيث أقفلت الطرقات واشعلت الاطارات الأمر الذي شلّ الحركة بشكل شبه تام أشبه بحالة عصيان مدني. كل المؤسسات التجارية والتربوية والمصرفية مقفلة لليوم الرابع، مزارعون وعمال في مختلف المهن وموظفين ومتقاعدين عسكريين وحزبيين كلهم في الشارع.

وتسجل دعوات من عناصر الحراك إلى ضرورة توحيد الجهود وفتح الطرقات لتسهيل وصول المعتصمين إلى ساحتي الاعتصام الأساسيتين في العبدة وفي حلبا لتأمين أكبر حشد ضاغط ويعبر عن توجه العكاريين بكل أطيافهم بضرورة التغيير ورفع الظلم عن الفقراء وعدم تحميلهم المزيد من الضرائب وضرورة أن يتحمل الفاسدون وذوو الإهدار من السياسيين المسؤولية.

والـ "كل يعني الكل" شعار رفعه المعتصمون وهو يستهدف كل الطبقة السياسية التي عليها الاعتراف بعجزها وبمسؤوليتها عن هذا الانهيار والرحيل ومحاسبتها بإعادة المال المنهوب على ما يقول المتحدثون في هذه الاعتصامات.

ويشار الى ان الحراك العكاري دعا الى أوسع مشاركة في الاعتصام المستمر في ساحة العبدة،

كما أصدر الحزب الشيوعي اللبناني في عكار بياناً أكد فيه على البقاء في الشارع ودعا الى اوسع مشاركة في الاعتصام في ساحة حلبا عند الساعة الرابعة عصر اليوم الاحد. وجاء في بيان الشيوعي:

سنبقى في الشارع حتى رحيل سلطة رأس المال الفاسدة. عكار بكادحيها وفقرائها ومثقفيها، عكار بأحرارها مدعوة للاستمرار في انتفاضتها الشعبيه في مواجهة سلطة رأس المال، سلطة النهب والفساد، سلطة الضرائب المجحفة بحق الفقراء واصحاب الدخل المحدود، سلطة التبعية للبنك الدولي عدو فقراء العالم.

سلطة حرمان وتهميش عكار وضرب اقتصادها المحلي.

عكار بكادحيها مدعوة للتصعيد في مواجهة اصرار اركان النظام الاستمرار في السياسات الإقتصادية والمالية التي تقوم على الاستدانة العمياء لدعم اقتصادهم الريعي التابع بدل ان ينقلوا البلاد الى الاقتصاد الحقيقي والمستقل الذي يؤمن الاستقرار لعامة الشعب.

نحن مدعوون للوحدة الشعبية في مواجهة السلطة بكل اركانها الذين بدوا اليوم حريصين كل الحرص على هذا النظام ومتمسكين به والتي يجب ان تتجلى في زحفنا الى حلبا من كل المناطق ومن كل فئات الشعب.

حاملين مطالبنا وشعاراتنا واصرارنا على البقاء في الشارع حتى رحيل سلطة رأس المال الفاسدة

موعدنا اليوم الاحد الواقع فيه 20/10/2019 في ساحة حلبا. الساعه الرابعة بعد الظهر.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard