نعم للثورة ولافتراش الشارع حتى تحقيق المطالب... لبنان ينتفض (بالصور)

20 تشرين الأول 2019 | 11:34

المتظاهرون (نضال مجدلاني).

نعم للثورة، نعم للتظاهر السلمي، نعم لافتراش الشارع حتى تحقيق المطالب ولا وألف لا لأي وجه لا يشبه وجهنا، نحن أبناء الحضارة والثقافة والعلم والفهم. لا وألف لا، للفوضى والشغب، لا لحرق الدواليب، لا للتخريب ولا والف لا للتعرض لجيشنا. 

#لا_لحرق_الإطارات #لا_للعنف #تظاهر_من_دون_عنف

أنقل معكم مباشرة في مواقعي للتواصل الأحداث من المتن واليوم سيكون الهايكنغ مختلفاً، فلن أكون في جبالنا وودياننا ولكن سأمشي الى بيروت الفخر وبيروت الانتفاضة، وهي ليست انتفاضة في وجه احد معين بل في وجه نظام كامل اودى بالبلد الى الانهيار وبالشعب الى الافلاس.

البارحة كان المشهد مختلفاً اذ نزل ابناء المناطق الى الطرق الرئيسية وأمسكوا بزمام الامور وعكسوا الوجه الحضاري المتأصل فيهم. وكان لي حديث مع بعض الشباب في المتن الذين اكدوا لي أن من أضرم النار في الشوارع لم يكونوا من ابناء المنطقة والبارحة نزلوا ولن يسمحوا للغرباء في استباحة التحرك السلمي. وكنت قد نقلت في موقعي مباشرة كيف ان الجيش لم يصطدم مع المتظاهرين في جل الديب كما سمعنا. 


هذا نحن، وهكذا كنا البارحة في كل منطقة من لبناننا، ويمكنكم العودة الى الستوريز هنا ومشاركتي لاعادة نشرها في موقعي في انستغرام ليرى العالم باسره حقيقة التحرك.


والذي ميّز نهار البارحة هو لائحة واضحة بالمطالب فقد رسموا خريطة الطريق ولم يتركوها في مهب الريح ووصلت الى اكبر شريحة كالاتي:


واشارككم بهذه الصور من تحرك البارحة حتى الفجر.




وهنا هبّ الجميع الى القسم الآخر لإقفال الطريق باجسادهم عند وصول وحدة من الجيش، ولكن لم نعرف اذا كان المطلوب المرور فقط وعادت الوحدة من حيث اتت من دون أي مجابهة.


ومع ضوء الهواتف ورفع الايادي نتمنى أن ننتقل سريعا الى بر الامان واعادة الاموال المنهوبة للنهوض بلبناننا، لبنان الفخر والعزة والكرامة, لبنان الواحد البعيد عن اي تشرذم طائفي ومذهبي. #لبنان_ينتفض


يمكنكم متابعة مقالاتي ومشاركاتي في:

 travellinglebanon.blog 

Instagram @ nidal.majdalani

Facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

 Twitter @ Nidal Majdalan

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard