مفاجآت في التحقيقات مع شقيق وزير مصري بتهمة تهريب الآثار (صورة)

20 تشرين الأول 2019 | 11:39

المصدر: "النهار"

يوسف بطرس غالي.

قرّرت النيابة العامة المصرية، إحالة بطرس بطرس غالي، شقيق يوسف بطرس غالي وزير المال الأسبق في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، إلى محكمة الجنايات بتهمة الاشتراك مع أجانب خارج البلاد في تهريب الآثار داخل حقائب ديبلوماسية، وذلك بعد ضبط 21660 قطعة أثرية تنتمي لعصور متعاقبة بداية من العصر الفرعوني إلى العصر الإسلامي هربها المتهم إلى إيطاليا.

وأمرت النيابة العامة بإحالة بطرس بطرس غالي، إلى محكمة الجنايات في القضية، وكلّفت بضبط وإحضار قنصل إيطالي سابق يدعى أوتكر سكاكال ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول، وذلك بعد اعتراف بطرس غالي في تحقيقات النيابة أنّ بعض المضبوطات التي عثرت عليها الأجهزة الأمنية داخل منزله وهي عبارة عن عدد من القطع الأثرية مملوكة للقنصل الفخرى الإيطالي السابق والمطلوب ضبطه وإحضاره في القضية، مؤكداً أنّ هذه القطع كانت موجودة في شقته بالزمالك ومن قبلها في شقة منشية البكري.

كما جاءت اعترافات الشهود لتضع شقيق الوزير الأسبق في مأزق كبير، بعدما أدلت إحدى الخادمات لدى القنصل الإيطالى الفخري الأسبق وتدعى صباح، بشهادتها قائلة إن بطرس غالي كان لديه مفتاح لشقة القنصل في الزمالك، وأنه كان دائم التردد على الشقة سواء في وجود القنصل أو عند مغادرته للبلاد للاطمئنان على القطع الأثرية الموجودة بالشقة، وفي إحدى المرات حضر بصحبة بعض الأشخاص ورأوا المقتنيات الأثرية بعد اتصال هاتفي من القنصل الإيطالي، وأنها في اليوم نفسه تلقت اتصالاً هاتفياً من القنصل الإيطالي بتنظيف الشقة وعرض القطعة الأثرية في الممر لسهولة عرضها إلى غالي والحاضرين معه.

وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهم أوتكر سكاكال تعلم كيفية التحدث بالعربية جيداً وفي أثناء وجوده في الأقصر في العام 2013 تعرّف على الحارس الأمني المسؤول عن حراسة المراكب والمعروف بنشاطه في التنقيب عن الآثار، حيث كان الحارس يقوم بتجميع القطع الأثرية التي يعثر عليها ويبيعها إلى أوتكر سكاكال الذي يقوم بشرائها منه بموجب تمويل يحصل عليه من شريكه الرئيسي وصديقه والممول الرئيسي لهذا التنظيم بطرس بطرس غالي ويستغل علاقته بالمتهم (مدحت م.) الذي ينقل الأمتعة الخاصة بالسفارة الإيطالية ودبلوماسييها في حاويات ديبلوماسية لا تخضع للتفتيش أو الفحص وفقاً للاتفاقيات الدولية.

وأكدت التحقيقات أنه تم ضبط شحنة بميناء ساليرنو الإيطالي في إحدى الحاويات باسم ديبلوماسي إيطالي انتهت مدة عمله في السفارة الإيطالية والذي طلب إرسال متعلقاته إلى إيطاليا آتية من مصر قبل عودته.

وقالت التحقيقات إن الحاوية كانت تحوي 21660 قطعة أثرية تنتمى للحضارة المصرية وعصورها المتعاقبة بداية من العصر الفرعوني وحتى العصر الإسلامي.

المضبوطات.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard