شيفرة الحريري وسرّ الرقم 72

19 تشرين الأول 2019 | 19:52

المصدر: "النهار"

الرئيس سعد الحريري (دالاتي ونهرا).

يتحوّل الرقم 72 الذي حدّده الرئيس سعد الحريري كمهلة زمنية لدعم "الطروح الإصلاحية والتجاوب معها"، إلى شيفرة لا بدّ من تفكيكها والتوقّف عند معانيها وما يدور في كواليسها، خصوصاً أنها غدت بمثابة ساعة رملية تنذر بتطوّرات مفصلية حين تدق اللحظة صفر لانقضاء المهلة. العدّاد انطلق والبرهة الثمينة، في الانطباعات العامة، لكن لماذا 72 ساعة تحديداً؟ ماذا يخفي هذا الرقم في جوفه من دلالات رمزية حول نية الاحتكام إلى الاستقالة من عدمه، فضلاً عمّا يدور في الكواليس السياسية للدقائق الخاطفة - المتراقصة مع التحركات الاحتجاجية التي تجتاح البلاد؟يُختصر ما يحصل في الكواليس معنى الرقم 72، بسلسلة اجتماعات في بيت الوسط، في ظلّ ورشة عمل متكاملة بعيداً من الاعلام، تشمل اجتماعات داخلية واتصالات سياسية. ويعتزم الرئيس الحريري إطلاع الرأي العام على تفاصيل المبادرة فور جهوزها، وفق معلومات لـ"النهار" من أوساط مقرّبة من رئاسة الحكومة. وقد حدّد الحريري مهلة 72 ساعة، ذلك أن في ذهنه سلسلة إجراءات إنقاذية، يعرضها الآن على مختلف الأفرقاء السياسيين، فإما يقبلونها كما هي وإما يرفضونها، مع التأكيد على أن الحزب التقدمي الاشتراكي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard