أجواء عارمة من الاحتجاجات اجتاحت صيدا وسائر قرى الجنوب

18 تشرين الأول 2019 | 16:43

المصدر: "النهار"

اجتاحت مدينة صيدا كما سائر المدن والقرى في الجنوب وإقليم الخروب تظاهرات واعتصامات تخللها حرق الإطارات وقطع الطرق منذ مساء أمس وطوال ساعات اليوم، احتجاجاً على تردي الوضع المعيشي والاقتصادي وفرض رسوم وضرائب جديدة لم يعد بمقدور أي مواطن عادي أن يتحملها.

وتميزت صيدا بتنظيم وإقامة تجمع بشري حاشد عند تقاطع إيليا، وإقفال الطرق بين صيدا والجنوب، وبين صيدا وجزين، حيث نصبت الخيم ومكبرات الصوت التي بثت أغاني وطنية وثورية وهتافات ضد النظام وأرباب السلطة وضد الفساد وسياسة المحسوبيات والمحاصصة. وخلافاً لما قام به بعض المتظاهرين والمحتجين في النبطية ضد نواب المدينة وإقدام البعض على حرق مدخل منزل النائب ياسين جابر وتحطيم لافتة لمكتب النائب هاني قبيسي، فقد حضر النائب أسامة سعد إلى مكان المحتشدين عند تقاطع إيليا وشاركهم في وقفتهم، وكان مرحباً به، وردد أمامهم عبارة "دايماً مبيضين وجه صيدا الوطني والمقاوم".

ووصل المتظاهرون عند تقاطع إيليا الليل بالنهار، وافترش البعض وسط الطريق وعلى الأرصفة، ولم يسجل سوى إشكال بسيط إثر محاولة عبور سيارة لمسؤول، ولكن محاولته باءت بالفشل وتخللها مشادات كلامية بين المتظاهرين وبعض عناصر الجيش الذين أقاموا نقاط مراقبة في محيط التجمعات، فيما لوحظ غياب أي تواجد لعناصر قوى الأمن الداخلي.

وأدى إحراق بعض الإطارات وقطع الطرق في بعض أحياء وشوارع المدينة إلى شلّ الحركة فيما أقفلت المدارس والمصارف والأسواق التجارية أبوابها.

أما على الطريق الساحلي خصوصاً بين صيدا والجنوب، وبين صيدا وإقليم الخروب الساحلي، فلم تغب سحب الدخان الأسود الكثيف عن سماء المنطقة، ولم تتوقف عمليات إحضار الإطارات وإشعالها وسط الطريق بالاتجاهين خصوصاً في الجية وبرجا حيث سجل إشكال بين المتظاهرين وعناصر من الجيش تخلله إطلاق النار في الهواء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard