وتيرة الاحتجاجات تتسارع بقاعاً... طرق مقطوعة وزيادة أعداد الصارخين

18 تشرين الأول 2019 | 00:01

المصدر: "النهار"

تتسارع الاحتجاجات الشعبية وتتصاعد وتيرتها في شكل لافت في البقاع، حيث عمّت بلدات محافظة بعلبك الهرمل من شمالها إلى غربها، فيما لا تزال الطريق الدولية رياق - بعلبك مقطوعة بالاتجاهين منذ التاسعة مساء على وقع هتافات المحتجين الداعية الى ثورة، وسط انضمام المزيد من الاهالي الى الشوارع والطرق الدولية تجاوباً لدعوات الاحتجاج عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والدعوات لاستمرار الاعتصامات على رغم تراجع وزير الاتصالات محمد شقر عن قراره فرض رسم على "واتساب"، معتبرين أن هذه الاعتصامات تأتي احتجاجا على الوضع المعيشي الصعب.

التحركات المطلبية مستمرة تزامناً مع قطع المدخل الشمالي لبعلبك في محلة تل الابيض وعند مفترق بلدة بريتال، مروراً بقرى غرب بعلبك، كبلدتي بدنايل وتمنين التحتا، وبيت شاما، وتم قطع الطرق بالاطارات المشتعلة في وقت تشهد الساحات تزايداً من أعداد المحتجين.

وفي أقصى البقاع، تجمّع أيضاً عدد من المحتجين امام السرايا الحكومية في مدينة الهرمل، وأحرقوا الإطارات. كذلك شهدت بلدة العين تحركات لعدد من الشبان الذين عمدوا إلى قطع الطريق لبعض الوقت بواسطة الإطارات المشتعلة لتشمل أيضاً الاحتجاجات عدداً من البلدات في البقاع الشمالي.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard