برّي استقبل الرئيس الإيرلندي... بحث في العلاقات الثنائية والتعاون البرلماني

17 تشرين الأول 2019 | 16:45

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه #برّي، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، الرئيس الايرلندي مايكل هيغينز والوفد المرافق بحضور الوزير غسان عطاالله والسفير رامي مرتضى حيث جرى بحث في العلاقات الثنائية بين لبنان وإيرلندا والأوضاع في المنطقة.

وتوجّه برّي بالشكر والتقدير لإيرلندا رئيساً وحكومة وشعباً لوقوفهم الدائم والداعم للبنان والمتمثل بمشاركة الجيش الإيرلندي في عداد قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان منذ ما يزيد عن 40 عاماً، معرباً عن أمله أن تسهم زيارة هيغينز في تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين في مختلف المجالات، لا سيما في مجال التعاون البرلماني.

وجدّد برّي تأكيد على التزام لبنان بالقرار 1701، لافتاً إلى أنّ المجتمع الدولي، الذي يشارك بجنود من اكثر من 30 دولة أوروبية وإفريقية وآسيوية في عداد قوات اليونيفيل، يمثّلون شهوداً على عدوانية إسرائيل وخرقها اليومي لسيادة لبنان برّاً وبحراً وجواً ولبنود القرار الأممي 1701.

كما شكر  برّي الرئيس الإيرلندي على مساعدة بلاده للنازحين السوريين في لبنان بمبلغ 140 مليون دولار ودعمه للقضية الفلسطينية والحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

وكانت الزيارة مناسبة للبحث في إمكانية التعاون بين الجاليات اللبنانية والإيرلندية في بلاد الانتشار.

كما استقبل برّي وزير التربية أكرم شهيب، حيث جرى عرض للأوضاع العامة وشؤونا متصلة بعمل وزارة التربية.

وأكّد شهيب أنّ "الوزارة تأخذنا على أمور كثيرة لكنها فرصة طيبة أن نلتقي الرئيس نبيه برّي ونسمع منه عن الشأن الوطني والسياسي والاقتصادي والتشريع وفي الملف التربوي اللقاء كان جولة أفق وكان من الطبيعي ان نأخذ برأيه في المواضيع المتعلقة بالوزارة والتي تحتاج الى تشريع ومتابعة في المجلس النيابي وبالطبع هناك دعم كامل ورعاية منه لكامل الملفات بما فيه ملف التربية".

وحول موضوع الموازنة والاصلاحات، قال: "أمس كانت الجلسة هادئة خلافاً للجلسات السابقة والامور تقدمت كثيراً ونتمنى ان ننتهي اليوم من موضوع الموازنة ونهار الجمعة يكون اللقاء الاخير وننتهي من هذا الواجب الاقتصادي والسياسي الوطني في هذا الظرف الصعب الذي نعيشه، آملاً أن يكون نهار غد هو الموعد النهائي الانجاز الموازنة".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard