أيّ دلالات لموقف الحريري من انفتاح باسيل على سوريا؟

16 تشرين الأول 2019 | 18:26

المصدر: "النهار"

الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل (حسن عسل).

تتنوّع الرؤى الى موقف الرئيس سعد #الحريري من تجهيز محرّك عربة الوزير جبران باسيل باتجاه سوريا. وتنقسم القراءات بين انطباعات ترسم حاجزاً مسدوداً موضوعاً أمام "عرين" الرئاسة الثالثة، يمنع مرور أي رحلة متوجّهة الى دمشق من أمام طريق السرايا، وأخرى تستقرئ نصف بابٍ مفتوح اذا ما كان المهمّ نتيجة الزيارة. لم يضع موقف الحريري في كلتا الحالتين "مسامير" تؤدي الى ثقب عجلات العربة الباسيلية، رغم أنه لم يدعمها بوقود وزاريّ. ويحتاج تمحيص حقيقة المشهدية الى "ميكانيكي" بارع في قراءة مستقبل طريق بيروت – دمشق، في ظلّ مواقف حاسمة يطلقها "حزب الله" لجهة اعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا.واذ تسأل "النهار" مصدرا مقرّبا من الرئيس الحريري عن مآلات الأوضاع السياسية، يرى أن زيارة باسيل المرتقبة الى سوريا - اذا حصلت – غايتها سياسية، وهي لا تمثل لبنان رسمياً، فيما يبقى مجلس الوزراء هو الجهة المخوّلة تحديد سياسة الحكومة. ولن يكون باسيل الوزير الأوّل ولا الأخير، الذي سيزور دمشق، فالخطّ السريع بين بيروت والشام يشهد على زيارات وزراء يذهبون باستمرار ويعودون. ويفترض في باسيل أن يتحدّث في قضية المخطوفين اللبنانيين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard