Arcenciel تصرخ وجعاً... مركز الدامور "احترق كلّه، كلّه"

15 تشرين الأول 2019 | 17:03

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اطفاء الحريق في مركز أركانسيال في الدامور.

انه أحد أبرز ضحايا حرائق #الدامور. مركز أركانسيال Arcenciel "احترق كله، كله"، وغصّة أهل البيت والاصدقاء كبيرة جدا.

كان خبرا مشؤوما عند الصباح. المشهد كشف هول الدمار. المبنى دمّرته النار، قضت عليه. اربع طبقات تحولت في ليلة حمراء الى لا شيء... خربة مخيفة، سوداء. "الخسائر لا تقل عن مليون دولار. الخسائر ضخمة للغاية. لقد خسرنا كل شيء"، على قول المسؤولة عن النشاطات في أركانسيال لينا عيسى لـ"النهار".

مركز أركانسيال في الدامور بعد الحريق.

مركز أركانسيال بعد الحريق.

قبل الحريق

قبل المصيبة التي ضربت منطقة الدامور واحراجها وناسها في الساعات الماضية، كان مركز "أركانسيال يعج بالحياة، يجمع عشرات في قاعاته كل يوم. هذه المنظمة اللبنانية، غير الحكومية وغير الربحية، تهتم اساسا بالاشخاص "المهمشين"، و"تساعدهم على الاندماج في المجتمع"، على ما تعرّف بمهمتها.

مركز أركانسيال في الدامور قبل الحريق.

مركز أركانسيال في الدامور قبل الحريق.

مركز أركانسيال في الدامور قبل الحريق.

مركز أركانسيال في الدامور قبل الحريق.

12 مركزا موزعة في ارجاء لبنان، احدها في الدامور. هنا، "كانت لدينا حضانة للاولاد، ومركز للعلاج الفيزيائي، ومعمل نجارة يشتغل فيه شبابنا، ومركز لاعادة تدوير النفايات، اضافة الى اغراض عبارة عن مساعدات نوزّعها على المحتاجين"، على ما تفيد عيسى.

في ليلة مخيفة، تبخّر كل شيء، وخسرت المنظمة أحد مراكزها. وقد استدعى ذلك "عقد مسؤولي المنظمة اجتماعا صباحيا اليوم، في مكاتبها في جسر الباشا، من اجل وضع خطة طوارىء تواكب هذه الخسارة الفادحة".

ولكن في ظل مشهد اسود، امكن عيسى وغيرها من أهل المنظمة واصدقائها لمس "عطف لبنانيين ومحبتهم، بعدما اتصلوا بنا عارضين تقديم المساعدة". وهم ممتنون لهذه العاطفة الصادقة. 



ممنوع إسكاتنا... أوقفونا ومنعونا و"النهار" مستمرة بالتغطية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard