السعودية وروسيا تتوّجان تقاربهما النفطي بتوقيع اتفاقيات

14 تشرين الأول 2019 | 22:59

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

بوتين والملك سلمان. ( ا ف ب).

توجّت السعودية والرياض تقاربهما بالتوقيع رسميا الاثنين على ميثاق التعاون بين "اوبك" والدول المنتجة خارجها، وعلى مذكرات تفاهم واتفاقيات، وذلك خلال زيارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين حظي خلالها بحفاوة بالغة.

وجرى تبادل 20 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات الفضاء والثقافة والسياحة والتجارة والصحة وغيرها، بحضور بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد الأمير محمد.

ووقّع الجانبان رسميا على "ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط"، والذي تم التوصل إليه في تموز الماضي خلال اجتماع في فيينا. وتضخ الدول ال24 المعروفة باسم "اوبك" نصف النفط الخام في العالم.

ولمواجهة انهيار أسعار النفط الخام عام 2016 ، اتّفقت "اوبك" بقيادة السعودية، مع مجموعة من المنتجين من خارجها بزعامة روسيا، على الحد من المعروض في الاسواق.

وقد وافقت هذه الدول في تموز على أن تمدّد لتسعة أشهر اتفاقا توصّلت اليه في كانون الأول الماضي لتخفيض إجمالي إمدادها بحجم 1,2 مليون برميل يوميا، مقارنة بإنتاجها في تشرين الاول 2018.

وكان الرئيس الروسي قال لدى وصوله إلى الرياض في زيارة هي الثانية له وتستمر ليوم واحد فقط إنّ بلاده مهتمة "بتطوير العلاقات" مع المملكة.

وقد حظي بوتين باستقبال حار.

فبعد وصوله إلى مطار الرياض، تم استقباله بطلقات المدفعية قبل أن ترافق موكبه مجموعة من الخيالة السعوديين الذين حملوا الأعلام الروسية وصولا إلى قصر اليمامة.

وكان في استقبال بوتين في القصر كل من العاهل السعودي وولي العهد الأمير محمد، بحسب مقاطع مصورة بثها التلفزيون السعودي.

وأجرى بوتين محادثات مع العاهل السعودي ونجله، تركزت على النفط والتطورات في المنطقة التي تشهد توترا متصاعدا بين المملكة وإيران، حليف روسيا.

وقال العاهل السعودي في بداية جلسة المحادثات السعودية- الروسية "نتطلع للعمل (..) دوما في كل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار والسلام ومواجهة التطرف والإرهاب وتعزيز النمو الاقتصادي".

وكان التقارب ملفتا خلال السنوات الأخيرة بين موسكو والرياض، حليفة الولايات المتحدة التقليدية. وزار الملك سلمان روسيا في تشرين الأول 2017، في زيارة كانت الأولى من نوعها في تاريخ المملكة.

وبعد عام، حين واجه ولي العهد حملة تنديد وانتقادات إثر اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا، اندفع بوتين لمصافحته أمام قادة كبرى دول العالم خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان.

وعشية زيارته، أعلن بوتين في مقابلة أجرتها معه قنوات ناطقة بالعربية بينها قناة "العربية"، وتم بثها الأحد "بالطبع، سنعمل مع المملكة العربية السعودية ومع شركائنا وأصدقائنا الآخرين في العالم العربي من أجل تحييد وتقليل محاولات زعزعة استقرار السوق (النفط) إلى الصفر"، مشيدا بعلاقاته "الطيبة مع الملك ومع الأمير ولي العهد".

يرى محلّلون أن بوتين يعتمد على علاقات موسكو الجيدة مع الدول العربية من جهة، وعلى علاقات وثيقة من جهة أخرى مع إيران، خصم السعودية في المنطقة، ليحاول "لعب دور صانع السلام" في التوتر الإيراني السعودي في الخليج.

وتفاقم الخلاف بصورة خاصة مع الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية في أيلول. وتبنى المتمردون الحوثيون اليمنيون المدعومون من طهران هذه الهجمات. ويخوض الحوثيون حربا ضد تحالف عسكري بقيادة السعودية دعما لحكومة الرئيس اليمني المعترف به عبد ربه منصور هادي.

وحمّلت السعودية والولايات المتحدة ثم ألمانيا وبريطانيا وفرنسا إيران مسؤولية الضربات، لكن إيران نفت أي دور لها وحذرت من "حرب شاملة" في حال تعرضت لهجوم على أراضيها.

وتفادت روسيا الوقوف بجانب طرف ضد آخر، بل دعت إلى "عدم الخروج باستنتاجات متسرعة" عارضة على الرياض شراء منظومات روسية للدفاع الجوي بهدف حماية أراضيها.

وقال بوتين في المقابلة التي شاركت فيها قناة "روسيا اليوم" و"سكاي نيوز عربية"، إن "هذه القوة الكبيرة، إيران الموجودة على الأرض منذ آلاف السنين -فالإيرانيون والفرس عاشوا هنا منذ قرون- لا يمكن ألا تكون لديهم مصالحهم الخاصة، ويجب أن يعاملوا باحترام".

وأضاف "أما بالنسبة لروسيا، فسنبذل قصارى جهدنا لخلق الظروف اللازمة لمثل هذه الديناميكية الإيجابية".

في سوريا، تقف روسيا الى جانب نظام الرئيس بشار الأسد مع إيران، فيما تدعم السعودية المعارضة، لكن موضوع النزاع أدرج رغم هذا التعارض في المواقف على جدول أعمال محادثات بوتين مع القادة السعوديين، وفق ما أوضح مستشار الكرملين يوري أوشاكوف.

وفي هذا السياق، من شأن الهجوم الذي باشرته تركيا الأربعاء ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا بموازاة سحب الولايات المتحدة قواتها من المنطقة، أن يعيد خلط عدد من الأوراق.

وكانت روسيا والسعودية وقّعتا في تشرين الأول 2017 بروتوكول اتفاق يمهد لشراء أنظمة صواريخ روسية مضادة للطيران من طراز إس-400. غير أن الصفقة لم تتم في نهاية المطاف، إذ اختارت المملكة شراء أنظمة صاروخية أميركية.

وبعد السعودية، يتوجه بوتين الثلثاء إلى الإمارات العربية المتحدة حيث سيلتقي ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard