قلعة بيبلوس زهرٌ للتوعية من سرطان الثّدي

14 تشرين الأول 2019 | 20:56

المصدر: "النهار"

جميلة بيبلوس، قلعتها الشامخة التي شهدت مرور العديد من الحضارات على مرّ الزمن، وبقيت صامدة تلوّنت بالزهر في نهاية الأسبوع دعماً لمريضات سرطان الثدي، وإطلاقاً لحملة التوعية والوقاية من المرض بالكشف المبكر الذي يؤدي إلى الشفاء.

الدعوة وجهتها الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي، ومركز علاج سرطان الثدي بمعهد نايف باسيل للسرطان في الجامعة الأميركية في بيروت مع الهيئة الوطنية لشؤون المرأة، والمديرية العامة للآثار- وزارة الثقافة، وبلدية جبيل.

وحضر النائب سيمون أبي رميا، والمدعي العام للمحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، ورئيسة نقابة الممرضات الدكتورة ميرنا عبدالله ضومط، وممثلة رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة السيدة سوسي بولاديان، ورئيس بلدية جبيل المهندس وسام زعرور، ومن المديرية العامة للآثار تانيا زافين، والمستشار ميشال جريصاتي، ورئيسة الصليب الاحمر في جبيل رندة الحايك كلّاب، ورئيس الجمعية البروفسور ناجي الصغير ونائبة الرئيس السيدة ميرنا الصبّاح حبالله، وعدد من المهتمين وأهالي جبيل.

البروفسور الصغير تحدث عن إمكانية الشفاء من مرض سرطان الثدي، وقال إن "حملات الكشف المبكر مع وزارة الصحة والجمعيات هي أهم شيء للشفاء من سرطان الثدي واكتشاف المرض في مراحله الأولى يساهم في شفاء نحو 90 في المئة من السيدات من دون استئصال الثدي بالكامل، حتى لو تقدم المرض هناك العديد من العلاجات الحديثة التي بإمكانها القضاء عليها".

النائب ابي رميا تحدث عن مدينة جبيل وعن هذه المبادرة التي هي رسالة إلى الجميع من جبيل إلى العالم، عن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي "لا بد من أخذ الموضوع على محمل الجد لأني أعرف ما يعني للعائلات وجود مريضة، الرسالة هي أن الكشف المبكر ينقذ حياة المرأة وحياة العائلة". وتحدث الإعلامية أنابيلا هلال عن صمود السيدة اللبنانية بوجه المرض مثل صمود قلعة جبيل قبل أن تضيء القلعة مع الرسميين الموجودين في المدينة.

رئيس البلدية المهندس زعرور قال إن "البلدية لا تعمل فقط على البيئة وتطوير المدينة بل أيضاً على الصحة وهي أساس، وكذلك التوعية من خلال ما نقوم به اليوم، في ستراسبور مهرجان كبير نشارك فيه، وسيحضر وفد ليحتفل معنا في المدينة"، وقال إن البلدية لزّمت المدينة القديمة والقلعة ليصل إليهما ذوو الاحتياجات الخاصة.

السيدة بولاديان قالت إن من أهداف الهيئة الوطنية الاستراتيجية هي صحة المرأة من ضمنها الخدمات التي تقدم بما فيها الرعاية الصحية والصحة الإنجابية والأمراض غير السارية والصحة النفسية والغذائية، وتوجهت إلى السيدات ليتشجعن لإجراء الفحوصات خصوصاً أن كل سيدة قد تكون معرضة لهذا المرض، ونسبة الشفاء تصل إلى 90 في المئة حسب حجم المرض، إذاً لا يجب أن تخاف السيدة بل عليها أن تجري الفحوصات خصوصاً أن الأسعار مخفضة والهيئة الوطنية تساهم في الكثير من حملات التوعية.

نقيبة الممرضات الدكتورة ضومط تحدثت عن دور الممرضات وقالت إن هناك 16 ألف ممرضة وممرض منتشرون على كافة الاراضي اللبنانية، "نحن داخل الحملة لأن دورنا الاكبر بالوقاية وبتعليم غير المرضى على كيفية الفحص الذاتي للكشف المبكر، نحن القلب النابض للقطاع الصحي".

السيدة كلّاب تحدثت عن دور الصليب الاحمر بالوقاية والرعاية، "رسالتنا الإنسان، هدفنا صحة الإنسان وكرامته وكرامة المرأة، وأن نحافظ على صحته".

ميرنا حبالله التي كافحت وانتصرت على السرطان التي أطلقت حملة "خمسة وبس": قالت: "خمس دقائق للكشف، وخمس آلاف للتبرع هي رسالة للسيدة لتنتبه وتفحص نفسها، وإمكانية المساعدة لمساعدة السيدات اللواتي هن بحاجة إلينا".

السيدة تانيا زافين تحدثت عن تاريخ القلعة من 6 آلاف سنة قبل الميلاد إلى الآن وموقع جبيل المدرج على لائحة التراث العالمي، "هو تراث جبيلي ولبناني يجب المحافظة عليه، ونحن نرممه ليعود كما كان، نقوم بالعديد بالأشغال، انتظروا النتيجة سيكون هناك متحف، وطريق مخصص لذوي الحاجات، ومكتبة وغيرها، أهل جبيل يدخلون مجاناً، والدعوة ليتواجدوا أكثر ليتمتعوا بالموقع".

ممنوع إسكاتنا... أوقفونا ومنعونا و"النهار" مستمرة بالتغطية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard