الجراحة التجميلية: من هم أفراد العائلة المالكة الذين لجأوا إليها؟

16 تشرين الأول 2019 | 14:30

المصدر: النهار

يشكّل الكشف عن استخدام الجراحة التجميلية لدى العائلة البريطانية المالكة من المحظورات، ومؤخراً كسرت سارة فيرغسون الصمت واعلنت عن خضوعها لها، لأنه على الرغم من الشكوك التي تحيط بالبعض، يتم الاحتفاظ بالسرية التامةوالتكتم على أسماء الذين خضعوا لها.

سارة فيرغسون

ستحتفل سارة فيرغسون بعيد ميلادها الستين يوم الثلاثاء 15 تشرين الأول. بينما لا يزال استخدام الجراحة التجميلية من المحرمات، إلا أن دوقة يورك السابقة كسرت الصمت في مقابلة مع دايلي ميل. قبل وقت قصير من حفل زفاف ابنتها أوجيني، اعترفت سارة فيرغسون بـ"علاج بالليزر على الوجه، الأمر ساعدني كثيراً لأبدو هكذا".

سارة فيرغسون والليدي دي

سارة فيرغسون في حفل زفاف ابنتها

وفية للدكتورة غابرييلا ميرسيك، خبيرة تجميل في عيادة هارلي ستريت، استخدمت سارة فيرغسون البوتوكس واستخدمت ميزوثيرابي mésothérapie للجلد، ثم استخدمت مواد حشو عضوية لتقليل التجاعيد ولكنها لم تخضع لعملية تجميل جراحية. لكن يبدو أنها هي الشخص الوحيد من أفراد العائلة المالكة الذي يعترف بأنه يتردد على عيادة الجراحة التجميلية.

في حين أن كيت ميدلتون لا يبدو أنها تتقدم في العمر على مر السنين، فقد اعترف أحد جراحي التجميل في بريطانيا مؤخرًا بأن دوقة كامبريدج قد استخدمت حقن البوتوكس لتقليل التجاعيد على جبينها. لكن سرعان ما نفى قصر كنسينغتون في لندن هذه الشائعات: "هذه الشائعات هي خاطئة بشكل قاطع".

هذه الشكوك لا تعود إلى يوم أمس. ففي تشرين الأول 2017 ، عندما هدد قراصنة المعلوماتية بالكشف عن أسماء زبائن مركز London Bridge Plastic Surgery ، وهي عيادة مشهورة لجراحة التجميل، فقد ذكروا أن أفراد العائلة المالكة كانوا على القائمة. كان اسم كيت ميدلتون قد انتشر في وسائل الإعلام. دوقة ساسكس لديها سر آخر للحفاظ على نضارتها، وتحملها من أمها!

دوقة كمبردج كايت ميدلتون


"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard