ما آخر المستجدات عن إضراب الأفران؟

14 تشرين الأول 2019 | 12:33

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الأفران.

تتجه الأنظار اليوم إلى الاجتماع المرتقب بعد الظهر الذي يجمع أعضاء نقابة الأفران ورئيس الحكومة سعد الحريري، وسط تضارب في الالتزام بالإضراب، فبعض الأفران لم تُسلّم الخبز إلى الأسواق، في حين سلمّتها أفران أخرى.

وفي حديث لـ"النهار" أكدّ نقيب الأفران في لبنان كاظم ابرهيم أنّ الإضراب مستمر والأخبار التي تتناقل عن فكّه عارية من الصحة، مؤكداً أنّ "الاستمرار فيه أم التصعيد سيكون وفقاً للاجتماع مع الحريري".

أما وزارة الاقتصاد، فأكدّت مديرتها العامة عليا عبّاس أنّ "المصرف المركزي قدّم حلّاً ودعم قطاع المحروقات والأدوية والقمح، لذلك ليس هناك أي داع للاضراب، موضحةً "في حال كما يُقال أنّ التنفيذ لا يتم، يمكن الاجتماع بمصرف لبنان وتحديد الاجراءات المناسبة التي يريدون اعتمادها لتطبيق ما صدر عن مصرف لبنان".

وذكرت عبّاس أنّ "لبنان يمر بأزمة، على جميعنا تحمّلها".

من جهةٍ أخرى، اعتبرت نقابة عمال #المخابز في بيروت وجبل لبنان، في بيان، أنه "في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الصعبة بفعل السياسات الاقتصادية المعتمدة والتي لا تهتم بتنمية الإنتاج الاقتصادي الوطني وتذهب باتجاه اعتماد الاقتصاد الريعي وسياسة قروض الهدر والفساد، أوصلت البلاد إلى المزيد من التدهور على مستوى معيشة الفئات الشعبية اللبنانية، تأتي أزمة رغيف الخبز رغيف العمال والفقراء وذوي الدخل المحدود والعاطلين عن العمل والمادة الحيوية والأساسية لجميع المواطنين لتزيد الطين بلّة".

أضاف البيان: "عليه فإن نقابة عمال المخابز في بيروت وجبل لبنان تدعو السلطة السياسية ووزارة الاقتصاد المعنية الاستمرار في توفير مادة الطحين المدعوم بالليرة اللبنانية حماية لها ومنعاً للدولرة والتلاعب بها دون تأخير أو تسويف".

ودعا البيان "أصحاب المخابز والأفران إلى وقف هذا الإضراب فوراً لأنه يفاقم أزمة المواطن أكثر فأكثر، تأكيداً للمحافظة على جودة ونوعية ووزن وسعر ربطة الخبز، كما ندعو وزارة الاقتصاد للإسراع في تشكيل لجنة صناعة وكلفة الرغيف، تضم مندوبين عن وزارة الاقتصاد ونقابات عمال المخابز والأفران ونقابة أصحاب المخابز والأفران، ووضع الدراسة الميدانية والدقيقة لمسألة رغيف حياة الفقراء.

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard