ما حقيقة موقف مفتي سوريا من ذكرى 13 تشرين؟

14 تشرين الأول 2019 | 00:09

المصدر: " تويتر"

  • المصدر: " تويتر"

مفتي سوريا.

انتشرت سلسة تغريدات عبر حساب نسب إلى مفتي سوريا الشيخ بدر الدين حسون عن ذكرى 13 تشرين، قال فيه: على جميع اللبنانيين ان يقرأوا التاريخ ليتعلموا منه الدروس والعبر. الدرس الذي نستخلصه من ١٣ تشرين أنه إذا غضبت عليك سورية الأسد، فسوف تصبح هارباً فاراً طريداً بلا كرامة. وأما إذا رضيت عليك سورية الأسد فسوف تصبح رئيساً محترماً".


 ولاحقاً أصدر مستشار المفتي المهندس باسل قس نصر الله، بياناً قال فيه إنه: "خلال قربي وعملي - والأهم صداقتي ومحبتي - أقول إن سماحته لا يستخدم كلمة نابية مع أي شخص كان حتى لو تكلّمَ هذا الشخص عليه، كما أنه أتاني رد جوابيٌّ منه بأن الصفحة هذه مزورة ولا صحة لهذا الكلام. إن أي مسؤول لبناني هو من صناعة الشعب اللبناني أولاً وأخيراً، ولا يحق لأي كان الادعاء بغير ذلك. لقد رفضت في العديد من المقابلات التلفزيونية التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، لأن هذا ما تعلمته من أخلاق سماحة الشيخ د. أحمد حسون، الذي ما تكلم عن لبنان وشعبها إلا بلغة الاحترام. جاءت الأزمة السورية لتفرقنا وتشتتنا وتلعب على بعض المختلفات الموجودة بيننا.

مهما تباعدنا - ظاهرياً - فنحن إخوة، دماء الجميع ساهمت في الدفاع عن كلِّنا، وسواعد الجميع كانت تبني المنطقة، كلٌ حسب دولته، وكلنا قمنا بتشكيل مزهرية جميلة.

الكل مدعو إلى طاولة الحوار لكي نطرح ما يعتلج في أفكارنا وما يُحاول البعض اصطياده واتهام البعض الآخر به، وأهم شيء يجب أن يكون بيننا على الطاولة هو "الثقة".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard