رقم تاريخي للمنتخب البلجيكي

13 تشرين الأول 2019 | 21:49

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

باتشوايي (أ ف ب).

استمر #المنتخب_البلجيكي، ثالث مونديال روسيا 2018، في عروضه القوية محققاً 8 انتصارات متتالية للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بفوزه على مضيفه الكازاخستاني 2-0، في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة التاسعة من تصفيات #كأس_أوروبا 2020.

ودخل فريق المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز لقاء أستانا وهو ضامن لبطاقته الى نهائيات كأس أوروبا المقررة الصيف المقبل في 12 مدينة، بعد فوزه الساحق الخميس على سان مارينو 9-0، إلا أن ذلك لم يخفف من اندفاعه ونجح الأحد في الوصول الى انتصاره الثامن من أصل ثماني مباريات في هذه المجموعة.

وهي المرة الأولى التي يحقق فيها "الشياطين الحمر" 8 انتصارات متتالية في تاريخهم، متفوقين على الانتصارات السبعة المتتالية التي حققوها ثلاث مرات في تاريخهم بين عامي 1979 و1980، وفي 2014 و2018.

كما حافظ المنتخب البلجيكي، التي تعود هزيمته الأخيرة إلى الجولة الأخيرة من دوري الأمم الأوروبية على يد سويسرا 2-5 في 18 تشرين الثاني 2018 ما سمح للأخيرة بخطف بطاقة المربع الذهبي على حساب إيدين هازارد ورفاقه، على نظافة شباكه للمباراة السابعة توالياً، وهو إنجاز لم يسبق له أن حققه سابقاً.

وعزز فريق مارتينيز صدارته للمجموعة بالعلامة الكاملة مع 24 نقطة من 8 مباريات، فيما تحتل كازاخستان المركز الرابع بسبع نقاط وخارج دائرة المنافسة على التأهل.

وكان مارتينيز سعيداً بما قدمه لاعبوه خارج القواعد، موضحاً بحسب ما نقل عنه موقع الاتحاد الأوروبي للعبة: "كل شيء مرتبط بتركيز اللاعبين. إنها مجموعة رائعة (من اللاعبين). (هم) سفراء رائعون لكرة القدم البلجيكية. لا يمكن أن أكون أكثر فخرا مما أنا عليه الآن".

وبخصوص المباراة، أفاد المدرب الإسباني: "كنا نعلم بأن كازاخستان ستشكل تحديا مختلفا. كانت رحلة طويلة ولعبنا على عشب اصطناعي، لكن لا شيء يشكل مشكلة إذا كان التركز صحيحا. خلقنا الكثير من الفرص في الشوط الثاني. إذا أردت أن أوجه الانتقادات، فكان يتوجب علينا أن نترجمها (الى أهداف). يظهر الأداء حجم التركيز لهذه المجموعة من اللاعبين. من الممتع أن تراهم يلعبون".

وأنهى المنتخب البلجيكي الشوط الأول متقدما بهدف سجله ميتشي باتشوايي في الدقيقة 21 حين وصلته الكرة بتمريرة عرضية متقنة من الجهة اليمنى عبر دينيس برايت، فتابعها بيسراه في شباك الحارس دميترو نيبوغودوف.

وحسم رجال مارتينيز النقاط الثلاث بهدف ثانٍ في بداية الشوط الثاني سجله توما مونييه الذي وصلته الكرة بتمريرة طويلة رائعة من القائد إيدين هازارد، فسيطر عليها في الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء ثم سددها أرضية في الشباك (54).

وبقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية، لتحافظ بلجيكا التي نالت شرف أن تكون أول المنتخبات المتأهلة الى النهائيات القارية، على سجلها المثالي مع بقاء مباراتين لها في التصفيات في روسيا وضد قبرص على أرضها في 16 و19 الشهر المقبل.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard