فندق "الروشة أرجان من روتانا" يحتفل بعيده العاشر

15 تشرين الأول 2019 | 09:53

المصدر: النهار

 انطلاقاً من موقعه الاستراتيجي الذي جعله في صلب مدينة بيروت وثقافتها، وتعددية الضيوف الذين استقبلهم على مرّ السنين العشر، احتفل فندق "الروشة أرجان" بهذه المناسبة السعيدة في طابقه الـ 17 المطل على البحر  بحضور حشد من الضيوف ,الإعلاميين والمؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي.

سادت الأجواء اللبنانية اللقاء وأتاحت للضيوف اختبار هذا التباين القائم والمتناغم بين بيروت القديمة والحديثة. برز الطابع اللبناني في الديكور الذي زيّن الفندق لا سيما من خلال كشك التصوير المصمم من أوراق الصحف القديمة، وصور ملصقة تعكس الحياة اللبنانية التقليدية والعصرية، الستائر الساحرة التي تمثل الفولكلور اللبناني التقليدي إضافة إلى صور قديمة لصخرة الروشة تجسد التغيير في الثقافة.

وبالمناسبة عبّرت السيدة هلا مسعد المدير العام لفندق "الروشة أرجان" من روتانا عن امتنانها قائلة: "أود أن أشكر جميع الحاضرين معنا اليوم لمشاركتنا هذه الذكرى التي تعد حدثاً تاريخياً هاماً لفندقنا. لقد أوصلنا دعمكم المتواصل على مر السنين إلى تحقيق هذا النجاح، ونحن نتطلع إلى المزيد من التألق بفضلكم في السنوات المقبلة. لقد واكب فندق الروشة أرجان من روتانا العديد من الأحداث التي غيرت مجرى التاريخ اللبناني، ونؤكد وقوفنا الداعم واستعدادنا الدائم للترحيب بضيوفنا بأجواء ملؤها الأمل والتطور". وأضافت: "نود الاستمرار في تقديم أفضل الخدمات لزبائننا وعكس صورة إيجابية عن جمال لبنان".

إضافة إلى الموسيقى الساحرة، الطعام اللذيذ والمشروبات المنعشة التي استمتعوا بها، حظي الضيوف بفرصة اكتشاف كيفية تجسيد الرسام اللبناني علي مرابط جوهر مدينة بيروت في رسوماته الرائعة التي عرضها خلال اللقاء. وأُعلن عن الفائز في المسابقة التي أطلقت في مواقع التواصل الاجتماعي بحضور أبرز المشتركين، وقد ارتكزت هذه الأخيرة على مشاركة أجمل صورة لصخرة الروشة. واختير الفائز استناداً إلى نتائج تصويت الحاضرين للصورة التي حصدت أعلى نسبة تأييد. اختتم الحفل بقطع قالب حلوى تكريماً للحقبة الناجحة في تاريخ الفندق.

فندق الروشة أرجان من روتانا نموذج مصغر عن تاريخ مدينة بيروت وهو موجود منذ 10 سنوات، وسيستمر في إدهاش الزوار بخدمات الضيافة الفريدة في السنوات المقبلة.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard