عابد فهد يسرد قصة رحيل شوقي الماجري: ألم في رقبته وشريان الحياة ينازع

11 تشرين الأول 2019 | 20:24

المصدر: "إنستغرام"

  • المصدر: "إنستغرام"

شوقي الماجري.

سرد الممثل عابد فهد بالتفصيل اللحظات الأخيرة للمخرج التونسي شوقي الماجري، موضحاً ما حصل معه، وقال: "رحل الماجري بهدوء وبصمت. في الثالثه صباحاً بعدما لبس حذاءه وطلب سيارة أجرة ليصل إلى المشفى لينقذ نفسه من ألم في رقبته، كما قيل له إنه انقراص في فقرات الرقبة والغضروف منذ أسبوع، وهو لم يعلم أن الأبهر ينازع". وأضاف: "لم يكتشف أحد ما لم يعلم به الماجري وهو أن شريان الحياة ينازع وأنّ عليه الذهاب للطبيب المختص ليجري له قسطرة. رحمك الله، وهذا ما حصل مع أديب خير منذ خمس سنوات الرحمة للجميع".

يذكر أنه سيُجرى تكريمٌ السبت المقبل (19 الشهر الجاري) في بيروت، في حضور عدد من أصدقائه ومحبيه. كما أعلن الكاتب السوري المقيم في لبنان سامر رضوان، والذي كتب آخر أعمال الماجري مسلسل "دقيقة صمت" عبر حسابه في "فايسبوك" عن إقامة تكريم للماجري، وكتب: "حفل تكريم وليس عزاء فقط، لأننا نرى أن الماجري كان زجاجة عطر لا يؤطرها جسد ولا يعطلها موت، ولأننا نؤمن أن حياته كانت مغامرة اصطياد للجمال والفن، فلا بد من الإضاءة على تجربته أمام زملائه وأصدقائه ومحبي فنّه".



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard