"مبارزة" إيطالية تميل لمصلحة دوناروما

12 تشرين الأول 2019 | 09:38

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

دوناروما (أ ف ب).

تزداد حدة التنافس بين حارسي مرمى #المنتخب_الإيطالي لكرة القدم #جيانلويجي_دوناروما وسالفاتوري سيريغو، في وقت يستعد فيه لاعبو المدرب #روبرتو_مانشيني لحسم بطاقة التأهل إلى #كأس_أوروبا 2020 خلال استقبالهم اليونان، اليوم السبت، في الجولة السابعة من المجموعة العاشرة.

بقي سيريغو (32 عاماً) لسنوات في ظل العملاق جيجي بوفون، المعتزل بعد فشل أبطال العالم 4 مرات بالتأهل إلى مونديال روسيا 2018.

وفي وقت كان سيريغو الاسم البديهي لخلافة حارس جوفنتوس، ظهر الشاب دوناروما (20 عاماً) بقوة وملأ فراغ حامل الرقم القياسي في عدد المشاركات الدولية مع إيطاليا (176)، ليضع حامي عرين ميلان نفسه على رأس ترتيب الحراس في "سكوادرا أتسورا".

وقال مانشيني: "سيريغو يعرف جيداً الترتيب، نعلم أنه يمكننا الاعتماد عليه وعلى الآخرين. دوناروما هو الخيار الأول، لكن في هذا المركز نحصل تماماً على الحماية".

ويحظى دوناروما (14 مباراة دولية) بأفضلية الحارس الاول متقدماً على حارس تورينو، الذي خاض 22 مباراة دولية منذ عام 2010.

ويبحث مانشيني، المستلم مهامه بعد خيبة فشل التأهل إلى المونديال الأخير للمرة الأولى منذ 1958 والخروج من دور المجموعات في 2010 و2014، عن تجديد وجوه تشكيلته من خلال الدفع بشبان أمثال دوناروما ولاعب وسط إنتر المتألق راهناً ستيفانو سنسي.

وبعد أن أصبح أصغر حارس يخوض مباراة في الدوري المحلي "سيري أ" بعمر 16 سنة و142 يوما، كرر دوناروما هذه السابقة مع المنتخب بخوض مباراته الدولية الأولى بعمر 17 عاماً و189 يوماً.

وخاض كل من الحارسين ثلاث مباريات في أول 6 مباريات من تصفيات كأس أوروبا 2020، فتلقى سيريغو هدفاً ودوناروما اثنين.

لكن ميلان يحقق بداية بطيئة جداً في الدوري المحلي مع 4 خسارات في 7 مباريات وتلقى دوناروما 8 أهداف في 6 مباريات، ما أطاح مدربه ماركو جيامباولو وجاء بدلاً منه ستيفانو بيولي.

أما سيريغو، المولود في جزيرة سردينيا والمتوج بأربعة ألقاب في الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان بين 2013 و2016، فتلقى 10 أهداف مع تورينو، الذي يحتل المركز العاشر.

وانسحب دوناروما من المباراة الأخيرة لميلان أمام جنوى (2-1) بسبب المرض، لكن مانشيني أشار إلى جهوزيته لخوض مباراتي اليونان في روما وليشتنشتاين الثلثاء.

وتتصدر إيطاليا مجموعتها بستة انتصارات كاملة، ويمكنها ضمان رحلتها القارية خلال فترة التوقف الحالية.

ويعول مانشيني على أمثال دوناروما، لاعب وسط إنتر نيكولو باريلا ومهاجم روما نيكولو تسانيولو العائد بعد تنزيله إلى تشكيلة منتخب تحت 21 عاماً لأسباب انضباطية، فيما فضل مانشيني التخلي عن خدمات المهاجم المخضرم فابيو كوالياريلا.

واختير ظهير أيمن نابولي جوفاني دي لورنتسو للمرة الأولى، ويعود الظهيران كريستيان بيراغي وليوناردو سبيناتسولا، بعد غيابهما عن تشكيلة أيلول الماضي.

وتماشياً مع التجديد الحاصل في المنتخب، عمدت إيطاليا إلى اطلاق قميصها الأخضر الجديد لترتديه ضد اليونان، وذلك للمرة الثانية فقط في تاريخها.

وأصر مانشيني مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي وإنتر السابق: "أنا من الطراز القديم، أفضّل الأزرق أو الأبيض".

وتشهد المجموعة عينها، مواجهة قوية بين فنلندا الثانية بفارق 6 نقاط عن إيطاليا مع مضيفتها البوسنة والهرسك الرابعة، التي ستحاول تعويض نكساتها الأخيرة، فيما تأمل أرمينيا في تحقيق فوزها الرابع في 5 مباريات، عندما تحل ضيفة على ليشتنشتاين المتواضعة ومتذيلة الترتيب في محاولة لتضييق الخناق على وصافة المجموعة. ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة إلى الأدوار النهائية المقررة الصيف المقبل.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard