القطاع الخاص محبط ومتشائم... بالأرقام

10 تشرين الأول 2019 | 20:50

المصدر: "النهار"

أكمل النشاط الشرائي للقطاع الخاص انخفاضه (تصوير رينه معوض).

رغم أنها لم تكن إلا وقفة احتجاجية لساعة واحدة فقط، بدت خطوة الهيئات الاقتصادية بالغة التعبير عن مستوى التدهور الذي بلغته المؤسسات التجارية، بحيث لم يمكنها المخاطرة بأكثر من ساعة إقفال، في ظل بحثها عن فرص استقطاب الزبائن.فالأزمة التي ينوء تحت ثقلها لبنان لا تقف عند حدود أزمة مالية أو نقدية، بل إن مفاعيلها بدأت تتمدد لتضرب القطاعات الانتاجية ومؤسسات القطاع الخاص. وليس أكثر دلالة على هذا الواقع من التقارير المحلية الصادرة عن مؤسسات مالية أو مراكز ابحاث، والتي تبين حجم التدهور الذي بلغته هذه القطاعات والنظرة التشاؤمية لدى أصحاب المؤسسات.
فقد بيّن تقرير لبنك عودة تراجع عائدات المرفأ في الاشهر الثمانية الاولى من السنة بنسبة 13،5 في المئة، فيما تراجعت المبيعات العقارية بنسبة 15 في المئة، علما ان البيوعات العقارية المبنية تراجعت 23 في المئة مقابل تراجع بنسبة 7,2 في المئة للبيوعات غير المبنية.
من جهتها، بينت نتائج المسح الشهري حول النشاط الاقتصادي لشركات القطاع الخاص اللبناني، وفق مؤشر بلوم PMI انخفاضا من 8.47 نقطة في شهر آب إلى 4.46 نقطة في شهر أيلول. وتعكس هذه القراءة تدهور الظروف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard