عون سيّد العهد: الأمر لي والصلاحيات... وباسيل يستنفر جمهور التيار الوطني الحر

10 تشرين الأول 2019 | 16:21

المصدر: "النهار"

الرئيس عون. ( دلاتي ونهرا).

يستنفر العهد كل قوته ليثبت أن المرحلة المقبلة هي للرئيس القوي. يتصرف رئيس الجمهورية ميشال عون كصاحب قرار نهائي في السلطة، وإن كان يمارس السياسة في مواقف عديدة مصيرية كطرف سياسي بين الاطراف، وهو أمر شهدنا بعض ممارساته خلال تشكيل الحكومة الحريرية الثانية، وفي داخل مجلس الوزراء، ثم في اصطفاف حادثة البساتين- قبرشمون التي طويت بالتراجع عن إحالتها الى المجلس العدلي وبتهدئة الأجواء مع وليد جنبلاط. اليوم يشعر عون أنه أكثر قوة بعد القرارات التي اتخذها أخيراً بهدف ضبط الشارع وإعادة الإمساك بالملفين الاقتصادي والمالي وضبط صلاحيات الرئاسة الثالثة. 

خلال الأشهر الاخيرة ظهر الحكم وفق ما يقول خبير سياسي وكأنه ينطق باسم التيار الوطني الحر. الأمر لا يخفيه عون نفسه، ويؤكده بطريقة غير مباشرة وأحياناً واضحة رئيس التيار وزير الخارجية جبران باسيل. وبينما يذهب عون إلى النهاية في قراراته الرئاسية التي يتبين أن جزءاً منها هو لإدارة التناقضات، يستعد التيار الوطني الحر للاحتفال بذكرى 13 تشرين، ومعه يسير البلد إلى انقسام لا يقتصر على السياسة وحسب إنما يطال كل الفئات الاجتماعية والشعبية وامتداداتها الطائفية والمذهبية. وقد ظهر الإنقسام الحاد خلال أزمة الدولار الأخيرة والتحركات التي رافقتها، إذ ان القوى السياسية تعترض على ممارسات العهد، فيما جمهورها قد يتفلت إذا اكتشف أن الامور لا تقف عند الصراع على الصلاحيات إنما تطال آراء اللبنانيين وحرية التعبير وحق الاعتراض.
كان كلام باسيل الاخير الأكثر وضوحاً، حين استعرض قوة جمهور 13 تشرين، "فعلى الجميع أن يفهم من نحن وما هو موقعنا". أما الأكثر خطورة ويدل على استعادة مصطلحات القوة، فيتمثل بقوله لمن يتحرك في الشارع "إننا نحن أيضاً لدينا شارع وسننزل في 13 تشرين، وليصوبوا في الاتجاه الصحيح". ومن هذا الكلام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard