الفائز بنوبل الآداب بيتر هاندكه حين تحدّث لـ"النهار": يجب أن يدوسني الزمن أكثر لأستحق كتابة الشعر

10 تشرين الأول 2019 | 14:45

المصدر: "النهار"

بيتر هاندكه (أ ف ب).

نال الكاتب النمسوي بيتر هاندكه جائزة نوبل الآداب للعام 2019، اليوم، إذ كوفئ على أعماله "التي غاصت في فرادة التجربة البشرية، مدعومة ببراعة لغوية".وفي هذه المناسبة، نستعيد من أرشيف "النهار" مقابلة أجرتها مع الكاتب الزميلة جمانة حداد، هذا نصّها الكامل.لا أعرف بأي معجزة رضخ الكاتب النمسوي بيتر هاندكه لإصراري على محاورته، فوافق على محاولتي الثالثة للقائه بعدما كان رفض محاولتي الأولى وتجاهل الثانية. وعندما اتصلت به على الرقم الذي دوّنه لي في رسالته، وأخبرته عن سفري الى باريس بعد أيام، قال بصوته الخافت المتلعثم وبنبرته المتقطّعة التلغرافية: “لنلتق إذا يوم الأربعاء في منزلي. خذي الـ RER C من السان ميشال. البيت على بُعد امتار من المحطة. تعالي عند الأولى بعد الظهر. سوف نتناول الغداء معا”. وهكذا صار.كان يوما باريسيا ماطرا، وعندما وصلتُ أخيرا الى الضاحية التي يقيم فيها هاندكه بعد مشوار طويل أمضيته واقفة في القطار خوفا من ان أفوّت المحطة، شعرتُ بأني انتقلتُ الى زمن آخر. مشيت في الشارع الهادىء على وحشة، ولم اكن في حاجة الى ان اقرأ الرقم على الجدار لكي اعرف أني بلغتُ مقصدي. فكل شيء في المكان كان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 99% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard