قتيلان في هجوم على كنيس في ألمانيا... ميركل تتضامن مع اليهود بيوم الغفران

9 تشرين الأول 2019 | 20:08

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أحد المهاجمين على كنيس في ألمانيا (أ ف ب).

قتل شخصان على الأقل، اليوم، في هجوم في وسط مدينة هاله الالمانية استهدف كنيساً ثمّ مطعماً تركيّاً، في حين لا يزال المهاجمون فارين.

وحاول المهاجمون ظهر الأربعاء دخول الكنيس الواقع في حي بولوس حيث كان "بين 70 و80 شخصاً" مجتمعين للاحتفال بيوم الغفران (كيبور) لدى اليهود، وفق ما قال رئيس الطائفة اليهودية في المدينة ماكس بريفوروتسكي لصحيفة شبيغل، موضحاً أنّ الجناة لم يتمكنوا من اقتحام باب الكنيس.

كما قام المهاجمون باطلاق النار وسط الشارع وعلى مطعم تركي، وفق ما أفاد شهود قالوا إنّهم شاهدوا جثة على الارض فوقها غطاء أزرق اللون قرب الكنيس في حي بولوس.

من جهتها، قالت الشرطة عبر "تويتر": "قتل شخصان في هاله حسب المعلومات الاولية، وقد سجل إطلاق عيارات نارية عدة، إلّا أنّ منفّذي الهجوم تمكّنوا من الفرار على متن سيارة". كما طلبت الشرطة "من السكان البقاء في منازلهم".

وأعلن المستشفى الجامعي في المدينة "وصول شخصين مصابين بجروح خطرة بالرصاص"، وفق ما نقل المتحدث باسم المستشفى يانس مولر.

وقد تسلّمت النيابة العامة المتخصصة بشؤون الارهاب ملف الحادثة.

من جهتها، ندّدت السفارة الأميركية في #برلين "بأشدّ العبارات" بالهجوم الذي وقع "في يوم عيد الغفران، اليوم الأقدس في العام بالنسبة إلى اليهود"، مشيرةً إلى أنّه "هجوم ضدنا جميعاً".

وأعلنت الشرطة في وقت لاحق اعتقال شخص، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وبشأن الهجوم على المطعم التركي، أفاد شهود بتسجيل اطلاق عيارات نارية وتفجير قنبلة يدوية.

وقال الشاهد كونراد روسلر، الذي كان داخل المطعم التركي لشبكة "أن تي في" للأخبار وهو في حالة صدمة، أنّه "كان أحد مطلقي النار يرتدي خوذة وزيا عسكريا، كما القى قنبلة يدوية على المكان فسقطت قرب باب المطعم وانفجرت"، مضيفاً: "بعدها أطلق المهاجم مرة واحدة على الأقل النار داخل المطعم وأعتقد أنّ الرجل الذي كان جالساً ورائي قتل. اختبأت في المراحيض وأقفلت الباب".

وتم التداول بشريط فيديو بشكل واسع يظهر فيه شخص بدا هادئاً، يرتدي لباساً عسكريّاً وخوذة ويقوم باطلاق النار من رشّاش في وسط الشارع.

وفرضت الشرطة طوقاً أمنيّاً على الحي وعلى محطة القطارات الرئيسية المجاورة في مدينة هاله الواقعة في مقاطعة ساكس انهالت على بعد 175 كلم جنوب غرب برلين.

بدورها وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا $ميركل إطلاق النار في مدينة هاله بأنّه "اعتداء" اثر استهداف كنيس ومقتل شخصين على الأقل وأصابة اثنين آخرين بجروح خطرة.

وقال المتحدث باسمها ستيفن شيبرت عبر "تويتر" إنّ "المستشارة تتابع تطورات الأحداث بعد الاعتداء في هاله" وتعرب عن "تضامنها مع اليهود جميعاً بمناسبة عيد يوم الغفران".

إلّا أنّ وكالة "دي بي أي" الألمانية أشارت إلى حصول اطلاق نار في مدينة لاندسبرغ الواقعة على بعد 15 كلم من هاله. لكن لم يتأكّد بعد الرابط بين الحادثين.

ويأتي هذا الهجوم بعد أشهر قليلة على مقتل فالتر لوبشكي، القيادي الداعم للمهاجرين في حزب ميركل، في هجوم تبيّن أنّ المتّهم الأساسي فيه من النازيين الجدد.

وتسبّبت هذه القضية بصدمة في البلاد خاصة وان اليمين المتطرف يواصل تسجيل تقدم في الانتخابات المتتالية. وقد أعاد إلى الأذهان ما قامت به مجموعة من النازيّين الجدد تبيّن أنّها مسؤولة عن قتل نحو عشرة مهاجرين في ألمانيا بين عامي 2000 و2007.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard