اقرأ في ملف "لبنان الكبير"- رسائل تفسير الدستور "قرص" عرس المئوية؟

9 تشرين الأول 2019 | 19:38

المصدر: "النهار"

مدينة بيروت من الجو عام 1938 (أرشيف "النهار").

ينغّص عرس الدخول في المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير وقائعُ محبطة تعكس عدم متانة أصابع الأيدي المتشابكة في رقصة الدبكة الوطنية بين المكونات المجتمعية. وتبرز ملامح شاحبة على وجوه حقوقيين مخضرمين حاضرين في صلب الاحتفالية، ما يرسم دلالات على خطبٍ دستوريّ ما، يمنع هؤلاء الحقوقيين من تناول حلوى المناسبة بنَهَم. ويتراءى أن مشهدية توجيه رسائل لتفسير مواد دستورية إلى البرلمان، حديث ساعة الصالونات الراهن، على غرار الجدلية المتحلّقة حول المادة 95، مثلاً، هي مشهدية غير صحيّة في المئوية. وتتلاحم ولادة لبنان الكبير مع سطوع الدستور الذي وُضع للمرّة الأولى سنة 1926 في ظلّ مجلس نواب ومجلس شيوخ، قبل أن يطرأ التعديل الأوّل سنة 1927 مع إلغاء مجلس الشيوخ والإبقاء على مجلس النواب. واتسعت رقعة التعديلات سنة 1943 مع نيل لبنان استقلاله، وترجمة الميثاق الوطني. ومضت البلاد في تعديلات واسعة مع توقيع وثيقة الطائف.ويتركّز السؤال اليوم بعد تتابع هذه المراحل البارزة، على حال الدستور، "إشبين" عرس المئوية، في خضمّ الاحتفالية التي يبرز في صلب مشهديتها، ما يقوله الخبير الدستوري صلاح حنين لـ"النهار": "كنا نتمنى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard