أطباء بلا حدود تحذر من أزمة في الصحة النفسية بين الإيزيديين في العراق

9 تشرين الأول 2019 | 17:39

من مخيمات الايزيديين.

يعاني الإيزيديون الذين يسكنون في قضاء سنجار الواقع في شمال غرب العراق من أزمة خطيرة ومدمرة في مجال الصحة النفسية أدت إلى عدد كبير من حالات الانتحار ومحاولات الانتحار حسبما أفادت منظمة أطباء بلا حدود.

من نيسان لغاية آب من هذا العام، بلغ عدد المرضى الذين أُحضروا إلى غرفة طوارئ مستشفى سنوني إثر محاولتهم الانتحار 24 مريضاً بينهم ستة مرضى فارقوا الحياة قبل أن يصلوا إلى المستشفى أو لم تنجح الجهود في إنقاذ حياتهم. وقد كان 46 بالمئة من أصل هؤلاء الأربعة وعشرين مريضاً دون سن 18 وأصغرهم كانت فتاة عمرها 13 عاماً شنقت نفسها وفارقت الحياة قبل وصولها إلى غرفة الطوارئ. كما كان 54 بالمئة من هؤلاء المرضى نساء وفتيات، بينهم أربع انتحرن حرقاً. أما البقية فقد حاولوا الانتحار بقطع شرايين الرسغ أو تجرع السم أو تناول جرعة زائدة من الأدوية أو بالأسلحة النارية.

وكانت المنظمة قد بدأت في ديسمبر الأول 2018 بتقديم استشارات الصحة النفسية في مدينة سنوني الصغيرة التي أصبحت مركز ثقل لما تبقى من أبناء الأقلية الإيزيدية التي كانت تتعرض للاضطهاد منذ وقت طويل. وقد أُدرِج في البرنامج منذ ذلك الوقت 286 شخصاً بينهم 200 لا يزالون يخضعون للعلاج لغاية اليوم. ومن أكثر المشاكل التي يتم تشخصيها شيوعاً هي: الاكتئاب (40 بالمئة) ثم اضطراب التحويل[1] (18 بالمئة) ثم القلق (17 بالمئة)، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الطبية النفسية واضطرابات الشخصية بما فيها اضطراب ما بعد الصدمة.

ولهذا تدعو منظمة أطباء بلا حدود في اليوم العالمي للصحة النفسية إلى تعزيز الاستثمار الدولي والمحلي في مجال رعاية الصحة النفسية، ليس في قضاء سنجار فحسب بل في كافة أنحاء العراق التي تعاني منذ سنين من حروب وحشية واضطرابات اقتصادية.

وإزاء هذا قال الدكتور مارك فورجي، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في العراق: "كشف أول تقييم للصحة النفسية أجريناه عام 2018 في سنوني بوجود فرد واحد على الأقل في كل أسرة يعاني من اضطراباتٍ نفسية تتدرج من متوسطة الشدة إلى الشديدة لدى 100 بالمئة[2] من الأسر التي تحدثنا إليها". وقد أكدت السلطات الحجم الهائل للاحتياجات في هذا الإطار. وأضاف: "حين التقينا بالمدير الطبي للمستشفى في مدينة سنجار الواقعة على الجانب الآخر من الجبل والتي تعرضت إلى دمارٍ هائل، أخبرنا بأن جميع سكان قضاء سنجار بحاجة إلى دعم في مجال الصحة النفسية بمن فيهم هو نفسه. وقد توافق كلامه مع ما اكتشفناه حين بدأنا العمل، فقد كنا في مواجهة أزمة كبرى في مجال الصحة النفسية كانت تتميز عن غيرها بأنها مرتبطة بشكلٍ مباشر بالصدمة الجماعية التي عانى منها الإيزيديون مؤخراً".

وكانت جماعة الدولة الإسلامية قد هاجمت في أغسطس 2014 الأقلية الإيزيدية التي تقيم في المنطقة. وكل ما حدث بعد ذلك كان عبارة عن مأساة، إذ تعرض هؤلاء الناس لحملة مستمرة من القتل والاغتصاب والاختطاف والإستعباد، تبعتها هجرة جماعية كانت بمعظمها إلى مخيمات تقع في المناطق الكردية المتاخمة لسنجار. وقد اعتبرت الأمم المتحدة الفظائع التي ارتكبتها جماعة الدولة الإسلامية في سنجار بأنها إبادة جماعية. استعيدت منطقة سنجار من يد جماعة الدولة الإسلامية منذ أكثر من أربع سنين، غير أن عودة الناس الذين فروا منها بطيئة، إذ لا تزال الكثير من الأسر الإيزيدية تفضل إلى اليوم البقاء في إقليم كردستان العراق على العودة إلى بيوتها. وهذا لأن الكثير من البيوت والقرى قد دمرت وتنتشر فيها الألغام وتنقصها الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء، كما يعود أيضاً إلى الصدمة التي ترتبط لدى كثير من الإيزيديين اليوم بأرض أجدادهم.

من جانبها، قالت الدكتورة كيت غولدينغ التي تعمل في غرفة الطوارئ التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود في سنوني: "فقد كل شخص هنا على الأقل فرداً من أسرتهم أو صديقاً لهم وثمة إحساس عارم باليأس والفقدان في سائر أرجاء سنجار. من الطبيعي أن تحزن حين تفقد زوجاً أو حين يمرض طفلك أو حين تنفصل عن شريكك أو حين تجبر على الابتعاد عن أسرتك. لكن حجم الخسارة في هذا المجتمع يستعصي على الفهم وقد تفاقم في ظل الصدمة التي خلفها العنف الشديد والإذلال والنزوح الجماعي والفقر والإهمال. وسيخبرك الجميع هنا بأن الإبادة الجماعية القتل الجماعي التي ارتبكتها جماعة الدولية الإسلامية لم تكن الأولى التي ينجو منها الإيزيديون، بل الرابعة والسبعين".

وقد دعمت الدكتورة غولدينغ الطاقم الإيزيدي الذي يعمل مع أطباء بلا حدود لرعاية المرضى النفسيين لمدة شهرين هذا العام حيث عجزت المنظمة عن إيجاد طبيب نفسي في العراق. وهذا يشير إلى حجم المشكلة التي تعاني منها البلاد التي ينقصها ما يكفي من الأطباء والمعالجين النفسيين ومرشدي الصحة النفسية لتلبية الاحتياجات الهائلة في مجال الصحة النفسية التي يعاني منها الناس في ظل سنين من العنف الشديد.

وتابع الدكتور فورجي: "رغم أن الوضع في سنجار حرج، إلا أننا غير قادرين على إيجاد أطباء ومعالجين نفسيين مؤهلين في العراق للعمل معنا. ولهذا فقد أُجبرت منظمة أطباء بلا حدود على إحضار طاقم دولي لتوفير الدعم، وهذا ليس الحل الأمثل ولا يمكننا الاستمرار به على المدى الطويل. فنظام الرعاية الصحية النفسية في العراق يحتاج حتماً إلى مزيد من الأموال والأدوية، لكن الحاجة الأكثر تتمثل في تأمين مزيد من الطواقم المؤهلة التي ينبغي تعيينها في المناطق التي تعاني من نقص حاد وخاصةً في المناطق البعيدة عن المدن الكبيرة والمناطق المتضررة بالنزاع".

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard