ماذا يعني الاستحضار المباغت لكنعان ناجي في هذا التوقيت بالذات؟

9 تشرين الأول 2019 | 15:48

الشيخ كنعان ناجي (وسائل التواصل).

أن تُستحضَر بغتة شخصية مثل شخصية زعيم ما يُعرف بـ"جند الله" الشيخ كنعان ناجي الى واجهة الإعلام مجددا من باب كونه متهماً بصلة ما بالارهابي عبد الرحمن مبسوط الذي نفّذ مجزرة وحشية في طرابلس، امر مثير للاهتمام إذ يعيد الى الذاكرة فصولاً ومشاهد من حروب ومواجهات عاشت البلاد تحت وطأتها طوال اعوام ما قبل اتفاق الطائف الذي انهى عقود الاحتراب الاهلي، وتحديدا في عاصمة الشمال، فضلاً عن أبطال تلك الحروب ورموزها التي شغلت الرأي العام واحتلت حيزا بارزا في تداولات الإعلام في تلك السنوات العجاف.كنعان ناجي الستيني اسم يذكره ولاريب ناس عقد الثمانينات على وجه الخصوص، فهو احد رموز "المثلث الذهبي" الذي تكوكب حول الشيخ الراحل سعيد شعبان وحركته "التوحيد الاسلامي" التي قيِّض لها في غفلة من الزمن ان تبسط سلطتها المطلقة على طرابلس، وبالتحديد قلبها القديم المكتظ، قبل ان يقرر الجيش السوري ومعه فصائل من "الحركة الوطنية" آنذاك ان يقتحم المدينة العاصية والمعتصمة وينجح في تفكيك تلك الحالة الهجينة وينهي تحديها له وتمردها عليه.
الاعلان عن ولادة تلك الظاهرة المتحفزة كان عام 1983عندما ظهر الشيخ سعيد شعبان ومعه ثلاث...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard