ما المَهمّة التي اتّفق عليها الحريري مع باسيل؟

9 تشرين الأول 2019 | 14:37

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

الوجع الاقتصادي (أ ف ب).

فتّش عن الاقتصاد. هي عبارة ستحمل الى وقت طويل أجوبة عن أسئلة سوريالية الواقع اللبناني الذي انتقل رسميا قبل أيام الى دائرة الخطر الاقتصادي الكبير. وفي معلومات مصدر مقرّب من مرجع حكومي أبلغها الى "النهار"، ان ما يجعل الأفق قاتماً هو ان أزمة الثقة لم تعد تقتصر على الدولة ومعضلة قطاعها العام، بل شملت أخيرا القطاع المصرفي الذي كان يمثل المَثل الصالح لعافية القطاع الخاص، وها هو هنا الآن يرزح تحت أثقال السيولة بالدولار والتي تخفي وراءها أزمة المصارف مع مديونية الدولة التي أكلت حتى الآن نحو 40 في المئة من الارباح من سندات الخزينة التي اكتتبت بها المصارف بالليرة اللبنانية!في المعطيات التي توافرت لـ"النهار" حول اللقاء الذي جمع أخيرا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مع رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران #باسيل، كانت الازمة الاقتصادية ثالثهما. ومن دون الوقوف على هذه المعطيات، يمكن عندئذ الاستسلام الى الانتقادات التي انتشرت فور الاعلان عن اللقاء على خلفية الموقف الحقيقي للحريري من "التيار" الذي صعّد ضد رئيس الحكومة متسبباً بإلغاء لقاء كان مقررا بين باسيل وكوادر تيار "المستقبل" الاسبوع الماضي، وحل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard