120 عامًا على ولادة محمد مهدي الجواهري... مُنِع من دخول لبنان بعدما قال: باقٍ وأعمارُ الطغاة قِصارُ

9 تشرين الأول 2019 | 07:00

محمد مهدي الجواهري (1899-1997) هو الشاعر العراقي الكبير الذي عبّر بقصائده عن أحاسيس الأمة وأمانيها الوطنية والقومية والاجتماعية. من أهم الشعراء العرب في القرن العشرين. تميّزت قصائده باعتمادها عمود الشعر التقليدي على جمال ديباجة وجزالة نسيج. كما تميزت أيضاً بالثورة على الأوضاع الاجتماعية والسياسية والثقافية في العراق والعالم العربي.يربط في قصائده السياسية الحاضر بالماضي والمستقبل، ويعكس صورة صادقة لما يتأثر به من حالات وظروف وشروط. عاش متنقلاً في البلاد العربية واوروبا. هو ابن الفراتين وأبو فرات (اسم بكرهِ): "يا ابن الفراتين من اصغى لك البعد/ زعماً بأنك فيها الصادح الغرد"/. وعن ابنه فرات: "فرات أقرب كل الناس بي ولعاً/ فيما أحب تبناه منك الولع".
ولد الجواهري عام 1899 في النجف (وهذه السنة هي السنة الـ120 لولادته). تحدر من اسرة عريقة في الفقه والأدب والشعر. كان والده يعده لتبوؤ مركز ديني وفرض عليه حفظ القرآن وخطب نهج البلاغة وديوان المتنبي ومواد كتاب سليم صادر في الجغرافيا. فإذا حفظها يخرج للعب مع أترابه. هذا الاستعداد جعله ينظم الشعر في سن مبكرة.
نشر أول قصيدة له في 1921. غادر النجف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard