ماذا في توقعات الإعلام الغربي لمستقبل الاقتصاد اللبناني؟

8 تشرين الأول 2019 | 22:53

سوق شارع اراكس في برج حمود (تصوير حسن عسل)

ليس من باب المصادفة أن ترتفع وتيرة التحقيقات الصادرة في الاعلام الغربي حول الوضعين الاقتصادي والمالي في لبنان، على خلفية الازمة الناتجة من ندرة الدولار الاميركي في السوق، وبروز أزمة محروقات على خلفية تعثر آلية الدفع بالعملة الخضراء، علما أن كل ملامح أزمة المحروقات لم تبلغ حدا انقطعت فيه المادة من الاستهلاك المحلي. والامر ينسحب على الدولار، الذي على ندرته وتشدد المصارف في تدابيرها حيال السحوبات والتحويلات، لم يبلغ مرحلة الانعدام من التداول.ليس هذا الكلام لتخفيف وطأة الازمة وخطورتها، بل للسؤال عن الحيثيات التي تقف وراء كل التحقيقات الصادرة في الاعلام الغربي، والتي تغذي التوجه نحو انهيار وشيك للبنان تحت وطأة أزمته المالية والنقدية.
من بين التحقيقات التي أمكن رصدها على هذا الصعيد، ما صدر في صحيفة "Les Echos" الفرنسية تحت عنوان "لبنان في خطر كبير"، تزامنا مع تحقيق صدر في مجلة "الايكونوميست" تحت عنوان "الخشية من أزمة نقدية طويلة الامد في لبنان. والآتي أعظم"، فيما كانت مؤسسة "باركليز" تصدر تقريرا تستبعد فيه، رغم ارتفاع وتيرة عدم الاستقرار، تدهور الوضع المالي الى حد يصبح التخلف عن السداد في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard