رئيسة سلطات هونغ كونغ: قد أطلب مساعدة بيجينغ إذا تدهور الوضع

8 تشرين الأول 2019 | 11:37

المصدر: "أف ب"

  • المصدر: "أف ب"

الاحتجاجات في هونغ كونغ.

أعلنت رئيسة السلطة التنفيذية في #هونغ_كونغ كاري لام اليوم أنّها، "لا تستبعد إحتمال قبول مساعدة من #بيجينغ لحل الأزمة السياسية في المدينة التي تواجه موجة إحتجاجات مطالبة بالديموقراطية تزداد عنفاً..

وقامت مجموعات متطرفة من المتظاهرين بتحركات في محطات المترو التي يُتهم مشغلها بتأييد بيجينغ، وعطلوا بشكل كبير حركة الشبكة، كما هاجموا المتاجر والشركات المرتبطة بالصين القارية.

واعتبرت لام أنّ، "حكومتها قادرة على حلّ هذه الأزمة، فيما عاد السكان اليوم إلى أعمالهم بعد عطلة نهاية أسبوع مطولة"، مضيفة أنّها، "قد تطلب مساعدة بيجينغ إذا تدهور الوضع بشكل إضافي"، موضحة في مؤتمر صحافي أسبوعي أنّ، "في هذه المرحلة، ما زلت على قناعة بأن علينا أن نجد الحل بأنفسنا. وهذا موقف الحكومة المركزية أيضاً، التي ترى أن على هونغ كونغ مواجهة هذه المشكلة بمفردها". وأردفت، "لكن إذا بات الوضع خطيرا جداً، فلن يستبعد أي خيار إذا كنا نريد أن تحظى هونغ كونغ بفرصة ثانية".

وتتعرض لام، التي عينتها لجنة في بكين رئيسة لسلطات هونغ كونغ، لإنتقادات شديدة من المتظاهرين بسبب قرارها منع وضع الأقنعة الشائعة الإستخدام أساساً في المدينة التي منذ إنتشار فيروس "سارس" (الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد) عام 2003.

وغطى عشرات آلاف المتظاهرين وجوههم في الأيام الثلاثة الأخيرة للتأكيد على عدم التزامهم بقرار منع إرتداء الأقنعة.

وأوقفت امرأة بالغة 38 عاماً وطالب الإثنين، بتهمة وضع قناع وأطلق سراحهما بكفالة.

واعتبرت لام أنّه، "من المبكر جداً معرفة ما إذا كان المنع فعالاً أو لا"، مشيرة إلى أنّ، "تطبيق قانون جديد أو سياسة جدية يستغرق وقتاً".

ورفضت التعليق على إقتراح نائب مؤيّد لبيجينغ وعضو في اللجنة التنفيذية، قال إنه يمكن للحكومة الحد من الوصول للإنترنت من أجل كبح القدرة على تنظيم التظاهرات.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard