إزاحة الستار عن غرافيتي لطائر الفينيق في الرميل: سننهض من الرماد (صور وفيديو)

8 تشرين الأول 2019 | 11:18

رسم غرافيتي لطائر الفينيق على أحد مباني الرميل.

أزاحت جمعية YES الستارة عن غرافيتي من تصميم "أشكمان" بعنوان LIKE THE PHOENIX في شارع الرميل في الأشرفية بمبادرة من النائب نقولا صحناوي وبحضور محافظ بيروت القاضي زياد شبيب.

وفي كلمة له خلال حفل الاستقبال، عبّر النائب نقولا صحناوي عن سروره بالمشاركة في تدشين هذا الرسم وشرح رمزيته معتبراً أننا في لبنان نجلد أنفسنا كثيراً فنشعر بالإحباط، مضيفاً أنه بالرغم من كل الأوضاع السيئة من حولنا والتراشق الإعلامي والسياسي، نحن شعب يستطيع النهوض، لافتاً إلى أن شبابنا يغادر لأنه يرى السوداوية من حوله وقال: "أنا أفضّل الإضاءة على الإيجابيات التي تبرهن أننا نستطيع تحقيق الكثير من خلال إظهار الإبداع والجمال، والشباب اللبناني يستطيع التفوّق على كل شباب العالم لأنه يملك روح المنافسة والدينامية والإرادة، وما يثبت ذلك أنه يتفوق في أي منافسة خصوصاً في مجال الـ StartUps والتكنولوجيا وكل المجالات الأخرى".

وعن رسم طائر الفينيق الذي جسّدته الغرافيتي، شرح صحناوي أنه "نموذج صغير عمّا نستطيع فعله، فشارع رميل كان منكوباً بسبب الأزمات الاقتصادية وتراجعت أوضاعه فأردنا أن نبدأ من هنا لتحسين الأوضاع". وأضاف صحناوي أن "المشاريع ستمتدّ على كل شوارع الدائرة الأولى لتحسين كل المنطقة"، مؤكداً أن "رمزية طائر الفينيق الموجود بالغرافيتي، أنه ينهض دائماً من الرماد ولبنان والرميل أيضاً سينهضان من الرماد".

وذكّر صحناوي في مشروع "لوني رميل" الذي تم تنفيذه منذ فترة بدهن 14 بناء أثرياً، مشيراً إلى أنه سيعلن عن مشاريع عدة تباعاً شاكراً للمحافظ شبيب مساندته ودعمه لأبناء المنطقة.

وشكر عمر قباني، أحد رسّامي "أشكمان" النائب صحناوي على مبادرته ولجنة الغرافيتي ومحافظ بيروت على تشجيع الأعمال الفنية الثقافية، لافتاً إلى أن عملهم يهدف إلى تحويل المدينة إلى متحف مفتوح يعكس حضارة المدينة ويعيد إليها الحياة.


وألقى المحافظ زياد شبيب كلمة تحدّث فيها عن "الفن الغرافيتي في بيروت"، وقال: "انتقل هذا الفن من مرحلة تشويه المشهد العام على الجدران في العاصمة إلى مرحلة الإبداع، بفضل مجموعة شباب عملت على تحقيقه، لا سيما منها شباب من بيروت".

وتطرّق شبيب إلى "اللوحات الغرافيتية الفنية الجميلة جداً التي تزيّن جدران أحياء عدة من بيروت، وتعبّر من خلال ألوانها وخطوطها عن آراء الشباب وتطلّعاتهم والمخزون الحضاري والثقافي العميق الموجودين في هذه المدينة وهذا البلد"، وقال: "لبنان لديه مستقبل في مجال الفن، كما لديه تاريخ طويل، وما نشاهده من إبداع، ليس فقط في إطار الفنون التقليدية، إنما أيضاً في هذا الفن الحديث العهد نسبياً، الذي أثبت أنه إحدى وسائل التعبير المهمة جداً، هو خير مثال". ولفت شبيب في حديثه إلى أن "هناك لجنة متخصصة تتابع موضوع الفن الغرافيتي في بيروت وتدرس الاقتراحات".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard