فحص يكشف احتمال إصابة الطفل بالبدانة... متى يُنصح بإجرائه؟

11 تشرين الأول 2019 | 10:30

المصدر: "النهار"

كيف يمكن مكافحة البدانة في الوقت المناسب؟

تماماً كما يسمح التطور الطبي الكبير الحاصل اليوم في مجال الطب الوقائي في الكشف المسبق عن احتمال الإصابة بأمراض معينة، كذلك من الممكن كشف معدل خطر الإصابة بالسمنة بدءاً من مرحلة الطفولة. وبحسب الطبيبة الاختصاصية بالطب الوقائي الدكتورة ليلى لحود من الممكن تحديد ما إذا كان لدى الطفل استعداد للإصابة بالسمنة مستقبلاً من خلال الفحص الجيني.أصبح واضحاً اليوم أن العامل الوراثي يؤدي دوراً مهماً في الإصابة بالسمنة. ويمكن الانطلاق من ذلك بالعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية السمنة والأمراض المرافقة له. كذلك يأتي اليوم الفحص الجيني، بحسب الدكتورة لحود، ليحدد هذا الاستعداد للسمنة لدى الطفل بدءاً من السن التي يصبح فيه من الممكن شرح نتيجة الفحص للطفل وتوجيهه في نمط حياته لاتخاذ إجراءات معينة وقائية تساعد في حمايته من السمنة. فثمة حاجة لأن يصبح قادراً على التقيّد بالتعليمات بدءاً من المرحلة التي يجرى فيها له الفحص. "بقدر ما يجرى الفحص في مرحلة مبكرة أكثر يكون هذا افضل للطفل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايته وليبدأ بالتقيّد بالتعليمات. فينصح باللجوء إلى الفحص من سن 6 سنوات فيكون قد اصبح من الممكن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard