جبق أطلق حملة للتوعية على مخاطر أمراض القلب عند مرضى السكري... "فكروا بقلبكن واستشيروا حكيمكن"

7 تشرين الأول 2019 | 16:49

جبق أطلق حملة للتوعية على مخاطر أمراض القلب عند مرضى السكري.

أطلق وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق، في مؤتمر صحافي عقد في الوزارة، الحملة الوطنية للتوعية على مخاطر أمراض القلب عند مرضى السكري تحت شعار "عندكن سكري؟ فكروا بقلبكن واستشيروا حكيمكن"، بالتعاون مع "الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصماء والسكري والدهون" و"الجمعية اللبنانية لأمراض القلب" وشركة "بوهرنجر إنجلهايم" المتخصصة في قطاع الصناعات الدوائية.

حضر المؤتمر نقيب الصيادلة الدكتور غسان الأمين، رئيس "الجمعية اللبنانية لأمراض القلب" الدكتور مالك محمد، رئيسة "الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصماء والسكري والدهون" الدكتورة باولا عطا الله، مدير البرنامج الوطني للسكري في وزارة الصحة العامة الدكتور أكرم شتي، مدير شركة "بوهرنجر إنجلهايم" في لبنان والشرق الأدنى فؤاد جويدي، المستشار الإعلامي لوزير الصحة الدكتور محمد عياد ومدير دائرة العناية الطبية في الوزارة الدكتور جوزف الحلو وحشد من الممثلين عن المجتمع الطبي المحلي.

وتهدف الحملة إلى "تسليط الضوء على العلاقة التي تربط بين السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، لأن الإصابة بالسكري من النوع الثاني تعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، في حين أن التزام مرضى السكري بإدارة عوامل الخطر لديهم قد يساعدهم على تجنب أو تأخير إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية. وتشير الدراسات التي اجريت في لبنان إلى أن نسب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني تتراوح ما بين 8% إلى 11% حسب العمر، وهو ما يستوجب تعزيز جهود التوعية والتثقيف الصحي للحد من إزدياد نسب الإصابة بالمرض في لبنان".

وأوضح جبق في كلمته، أن "الوزارة تهدف من خلال حملات التوعية المتتالية إلى تعريف المجتمع بالمخاطر الصحية المحدقة به، فلعل المواطنين يتفادون تفاقم أمراضهم وما تتسبب به من أوجاع وكلفة، خصوصاً أن غالبيتهم يتعاملون مع أوضاعهم الصحية بإهمال واستخفاف".

وأعطى الوزير جبق مثالاً على ذلك "المصابين بالسكري والضغط"، وقال: "عندما يبدأ غالبية هؤلاء بتناول الدواء، يعتبرون أنهم شفوا من مرضهم، فيكملون حياتهم كما لو لم أنهم غير مصابين بأي مرض، في حين أن السكري والضغط من الأمراض المزمنة التي توجب على المريض العناية القصوى بصحته"، ولفت إلى أن "أي مريض سكري يصبح بعد حوالي عشر سنوات من إصابته بالمرض وفي حال لم يكن مسيطراً على مرضه، معرضاً لأول ذبحة قلبية، ثم لمشاكل في الشرايين وما يليها من مضاعفات تؤدي إلى الوفاة".

ونبّه الوزير جبق في هذا المجال، من أن "الكثيرين من اللبنانيين قد يكونون مصابين بالسكري ولكنهم لا يعتبرون أنفسهم كذلك، إذا ما كانت نسبة السكر في الدم لا تتجاوز الـ150، في حين أن هذه النسبة ومع مرور الوقت تؤدي إلى تراكمات مميتة"، مشددا على "أهمية الاهتمام المسبق بالصحة".

وأشار إلى أن "وزارة الصحة العامة تعول في هذا المجال على مراكز الرعاية الصحية الأولية المنتشرة في مختلف المناطق اللبنانية بالتعاون مع الجمعيات الأهلية والتي سيرتفع عددها من 220 مركزاً إلى 250"، معلناً أن الوزارة "وضعت في هذه المراكز أجهزة لقياس نسبة السكر في الدم، وأمنت الدواء المطلوب للتخفيف من مضاعفات الإصابة بالسكري".

كما أشار إلى أن "وزارة الصحة وقعت كذلك مع عدد من المستشفيات الحكومية، عقوداً ستبدأ مفاعيلها اعتباراً من 1-1-2020 لإجراء الفحوصات الروتينية لمرضى السكري وما يحتاجون إليه من صور شعاعية"، متمنياً "استمرار التعاون بهدف تحسين الوضع الصحي في لبنان لأن زيادة نسبة الوعي تخفف من نسبة الإصابة بالأمراض".





مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard