"يعرف مكان الجثث"... بولتون سرّب مكالمة ترامب- زيلينسكي؟

7 تشرين الأول 2019 | 14:38

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

المستشار السابق للأمن القومي جون بولتون والرئيس الأميركي دونالد ترامب - "أ ب".

لا يزال اسم جون بولتون يتردّد صداه في واشنطن بعد حوالي شهر على رحيله عن منصبه كمستشار لشؤون الأمن القوميّ. برزت "إشاعة" في العاصمة الأميركيّة عن أنّه كان "بطريقة ما" خلف تسريب المكالمة الهاتفيّة بين الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب ونظيره الأوكرانيّ فولوديمير زيلينسكي وفقاً للكاتب كيرت ميلز في مجلّة "ذي اميركان كونسيرفاتيف". أطلق التسريب التحقيقات الأوّليّة في مجلس النوّاب الأميركيّ تمهيداً لمحاكمته بتهمة استغلال منصبه لممارسة الضغوط على دولة أخرى من أجل استخدام معلومات تضرّ بمنافسه في الانتخابات الرئاسيّة المقبلة. بعيداً من الصراعات الحزبيّة الأميركيّة، لم يكن بولتون يريد أن يتّصل ترامب بزيلينسكي مخافة من أن يخرج الاتّصال عن إطاره الرسميّ.

"يعلمون أين دُفن العديد من الجثث"في هذا الإطار، ذكرت شبكة "أن بي سي" الإخباريّة الاثنين الماضي، نقلاً عن ثلاثة مسؤولين، أنّ بولتون كان قلقاً من عدم تنسيق الرئيس مع مستشاريه حول ما يجب قوله ومن أنّه قد يتحدّث عن أسى شخصيّ. ورفض المسؤولون التعليق عمّا إذا شملت مخاوفه احتمال أن يوجّه ترامب أسئلة عن جو بايدن.
وفي وقت لم يستمع بولتون إلى ما دار خلال مكالمة 25 تمّوز، تبرز "مخاوف الآن بين الأشخاص القريبين من ترامب، من أنّ بولتون وحلفاءه مصمّمون على إنزال أكبر ضرر بالرئيس بالنظر إلى خروجه غير اللائق من البيت الأبيض وإلى الكثير ممّا يعلمه في الأشهر السبعة عشر (التي قضاها) هناك". وقال شخص قريب من البيت الأبيض في استعارة سياسيّة: "يعلمون أين دُفنت العديد من الجثث" في إشارة إلى الأخطاء أو الفضائح التي يمكن أن يكون ترامب قد وقع فيها وأخفاها عن الجمهور والسياسيّين."إيران-كونترا"
على أيّ حال، قد يواجه المسؤولون في مجلس الأمن القوميّ أيّاماً صعبة لأنّ التحقيقات يمكن أن تطالهم خصوصاً أولئك الذين يديرون الشؤون الأوكرانيّة والأوروبيّة، بحسب ما ذكرته مجلّة "بوليتيكو". ونقلاً عن مسؤولين سابقين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard