وصيّة العالم السويدي ألفريد نوبل... جائزة للتقريب بين الشعوب ونشر السّلام

7 تشرين الأول 2019 | 12:58

خلال حفل توزيع جوائز نوبل عام 2018 (أ ف ب).

ولدت جوائز نوبل من إرادة العالم والصناعي السويدي ألفريد نوبل، الذي طلب في وصيته أن توزّع عائدات ثروته الطائلة كل سنة لمكافأة شخصيات أسدت خدمات للبشرية.

وأدرج مكتشف الديناميت هذه الرغبة في وصية كتبها في #باريس العام 1895 قبل عام من وفاته.

وخصّص مبلغ يقارب 31,5 مليون كورونة سويدية الذي يوازي اليوم 2,2 مليار كورونة (203 ملايين أورو تقريباً) لإنشاء مؤسسة نوبل على أن توزّع فائدته على "الشخصيات التي قدمت خلال السنة المنصرمة أكبر الخدمات للبشرية".

والمؤسسة مستقلّة عن الشركات المنتشرة في شتى انحاء العالم والتي لا تزال حتى يومنا هذا تحمل اسم نوبل. ونصّت الوصية على توزيع الجوائز كالتالي: "منح حصّة لمن يقوم بأهم اكتشاف أو ابتكار في مجال الفيزياء، وحصة لمن يقوم بأبرز اكتشاف أو يحقق أبرز تقدم في الكيمياء، وحصة لمن يقوم بأهم اكتشاف في مجال الفيزيولوجيا أو الطب، وحصة لمن ينتج في المجال الأدبي أبرز عمل يتسم بميل الى المثاليات، وحصة لمن يقوم بأكبر أو أفضل تحرك من اجل التقريب بين الشعوب وإزالة أو الحد من عديد الجيوش ومن أجل انشاء ونشر مؤتمرات للسلام".

ومن وجهة النظر القانونية، لم تعيّن الوصية وريثاً لثروة ألفريد نوبل نفسها، ما حمل بعض أفراد عائلته على الاعتراض عليها عند قراءتها عليهم في كانون الثاني1897.

ولم يستشر الفريد نوبل مختلف الهيئات التي ذكرها في وصيته، للحصول على موافقتها على الاضطلاع بمسؤولية منح الجوائز.

ومضت أكثر من ثلاث سنوات قبل أن تلقى المسألة تسوية إذ تقرر حينها إنشاء معهد يحمل اسم مؤسسة نوبل يكون وريث ثروة العالم الراحل ويدير رأسمال جوائز نوبل فيما توافق مختلف الهيئات المذكورة في الوصية على التكفل بمنح الجوائز.

وفي 1968 انشأ البنك المركزي السويدي (ريسكبنك) بمناسبة الذكرى المئوية الثالثة لتأسيسه، جائزة للعلوم الاقتصادية تكريماً لذكرى الفريد نوبل ووضع في تصرف مؤسسة نوبل مبلغاً سنوياً موازياً لقيمة الجوائز الاخرى.

وحتى 1974 كان من الممكن منح جائزة بعد وفاة الشخص المعني. ففي 1931 منح السويدي ايريك اكسل كارلفيلت جائزة الأدب وفي 1961 منح سويدي آخر هو داغ هامرشولد نوبل للسلام.

وتترافق كل جائزة اليوم مع مبلغ تسعة ملايين كورونة سويدية (830 ألف أورو) يتقاسمه الفائزون في حال منح الجائزة نفسها إلى أكثر من شخص واحد.

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard