سينودس خاص بالأمازون: البابا فرنسيس ينتقد الحرائق التي "أشعلتها مصالح مدمّرة"

6 تشرين الأول 2019 | 15:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

البابا فرنسيس وممثلون للسكان الأصليين في الامازون خلال القداس في الفاتيكان (6 ت1 2019، أ ف ب).

انتقد #البابا_فرنسيس، الأحد، في عظة في افتتاح #مجمع_أساقفة مخصص لمنطقة #الأمازون، الحرائق التي اجتاحت اخيرا أجزاء من هذه المنطقة، معتبرا أن "مصالح مدمِّرة" قامت بإشعالها.

وقال الحبر الأعظم إن "النار التي أشعلتها اخيرا مصالح مدمرة، مثل تلك التي اجتاحت الأمازون، ليست نار الإنجيل"، معتبرا أن هذا النوع "المدمر" من النار يهدف خصوصا إلى "إحراق التنوع لتوحيد شكل الجميع وكل شيء".

وجاءت تصريحات البابا في افتتاح هذا #السينودس في كاتدرائية القديس بطرس في #الفاتيكان صباح الأحد.

ويحضر السينودس خصوصا أساقفة جاؤوا من منطقة الأمازون الواسعة التي تقع في تسع دول، وكذلك 17 ممثلا للسكان الأصليين.

وتدين وثيقة عمل السينودس التي أعدّت بعد مشاورات محلية واسعة في الأمازون، الظلم الاجتماعي وعمليات القتل في المنطقة تحديدا. وهي تتضمن مقترحات لتحرك مقبل للكنيسة الكاثوليكية التي يشهد حضورها تراجعا بسبب نقص الكهنة.

وإلى جانب القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي ستحتل حيزا كبيرا من المناقشات، سيبحث الأساقفة أيضا في قضايا تخص بالتحديد الكنيسة التي تعاني نقصا في الكهنة في هذه المنطقة الواسعة المعزولة.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard