الهند تشهد أولى العمليات الجراحية للقلب من بعد بمساعدة الروبوت

7 تشرين الأول 2019 | 10:37

المصدر: "سي ان بي سي"

  • المصدر: "سي ان بي سي"

غرفة العمليات (تعبيرية).

ساعد "روبوت" الأطباء في إجراء أول عملية جراحية للقلب من بعد في الهند، وكانت الأولى من نوعها على صعيد العالم، ما شكّل علامة فارقة في مجال الطب.

من بعد 20 ميلاً، سيطر الجراح على الذراع الآلية لإجراء عملية جراحية للقلب على خمسة مرضى، بحسب ما كتب اختصاصيان في أمراض القلب، هما تاجس باتل وسانجاي شاه، في معهد Apex Heart Institute.

كان المرضى الخمسة مصابين بمرض الشريان التاجي (coronary artery disease)، وهي حالة تصبح فيها الأوعية الدموية الرئيسية التي تزود القلب بالدم والأوكسيجين والعناصر المغذية تالفة. فوضع الطبيب هيكلاً صغيراً لإعادة فتح الأوعية والسماح للدم بالتدفق، بحسب موقع "سي أن بي سي".

واللافت أن العملية حققت نجاحاً ولم يتعرّض أيٌّ من المرضى الخمسة لأي مضاعفات.

زيادة فرصة الاستفادة من الخدمات الطبية

وبحسب ما ورد في التقرير، ستفيد العمليات الجراحية من بعد المرضى في البلدان الأقل تقدماً التي لا تستطيع الوصول إلى الخدمات الطبية لأمراض القلب.

ويمكن أن تنتشر هذه التكنولوجيا كخدمة أساسية في المناطق التي تفتقد هذه الخبرة، إذا اقترنت بتحسينات الاتصال في شبكة الانترنت.

وأفاد كبير مسؤولي الاستثمار في شركة Contego Capital Group المالية بريان جاهسمان لـ"سي أن بي سي": "التقدم في شبكة تكنولوجيا الاتصالات من الجيل الخامس (5جي) يمكن أن تساهم في اعتماد تكنولوجيا الجراحة من بعد بمساعدة الروبوتات".

وأكمل قائلاً: "إن تبني هذه التكنولوجيا يمثّل تحدياً، لا سيما في البلدان النامية، معللاً أن مصاريفها قد تشكل عبئاً على المرضى الموجودين في بلدانٍ لا تحتوي على نظام رعاية صحية قوي".

ومع ذلك، تبقى إيجابيات هذه التكنولوجيا غالبة على سلبياتها. فإن تكنولوجيا الجراحة التي يتم التحكم بها من بُعد لها انعكاسات إيجابية على ممارسي الرعاية الصحية.

يتعرّض المرضى والأطباء والفنيون الطبيون العاملون في مختبرات القسطرة، حيث يتم فحص أمراض القلب ومعالجتها، إلى مستويات عالية من الإشعاعات، ناهيك بإصابات العظم والعضلات التي يتعرّضون لها أثناء استخدامهم المعدات الوقائية. ولكن مع الروبوتات التي يتم التحكم بها من بعد، يمكن للأطباء وغيرهم الوجود في أماكن بعيدة من المختبر، ما يقلل من تعرّضهم للإشعاعات والوقاية من أي إصابات جسدية.

وبالرغم من أن الجراحين يستخدمون الروبوتات في إجراء العمليات الجراحية منذ عام 2001، إلا أن نجاح عمليات القلب كهذه يعدّ خطوة هامة في مجال معالجة أمراض القلب، لكونها السبب الأول للوفاة على مستوى العالم، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard